• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

هنا الإمارات

محال الألعاب تتنافس لجذب الأطفال بأجواء «مونديالية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 05 يوليو 2014

منير رحومة (دبي)

تشهد محال بيع الألعاب بالدولة منذ انطلاقة منافسات كأس العالم ظاهرة لافتة للانتباه، تتمثل في التنافس على جذب الأطفال من خلال إقامة مسابقات مبتكرة في كرة القدم وسط أجواء برازيلية من أغانٍ وألوان وديكورات، تشعر الأطفال بأنهم يعيشون جو مونديال البرازيل. ولقيت هذه المسابقات رواجا كبيرا في لفت أنظار الزوار، خاصة بمراكز التسويق الكبرى، حيث نصبت ملاعب مصغرة للكرة، ولبس عمال المحال قمصان المنتخبات المشاركة لتشجيع الأطفال على المشاركة في المسابقات.

ومن المحال الكبرى التي شهدت اهتماماً كبيراً بأجواء كأس العالم، وتلقى إقبالا متزايدا من الأطفال، نجد محال «هامليز» في مول دبي، الذي حرص على الاستفادة من موقعه المتميز وكثرة زواره من مختلف الجنسيات لإقامة مسابقات يومية في أكثر من لعبة تهتم بكرة القدم، سواء بالتسديد في المرمى وإدخال الكرة في فتحات صغيرة تحمل أرقاما مختلفة للفوز بجوائز و«بيبي فوت».

وعبر عدد من زوار المحل عن ارتياحهم لفكرة إقامة مسابقات وسط أجواء توحي للأطفال بوجود حدث كروي كبير اسمه كأس العالم، معتبرين أن العديد من الأطفال المغرمين بكرة القدم، والذين يتابعون منافسات كأس العالم يجدون الفرصة للمشاركة والشعور بأنهم ينتمون إلى عالم كرة القدم وكأنهم موجودون في كاس العالم، واعتبر البعض أيضا أن مثل هذه الأنشطة الرياضية تكون فرصة للأولياء لمشاهدة أبنائهم وهم يلعبون الكرة ويشجعونهم على المشاركة في المسابقات.

وبدورهم عبر عدد كبير من الأطفال المشاركين في مسابقات كرة القدم بهذا المحل عن سعادتهم بالمشاركة، وارتداء قميص المنتخبات التي يشجعونها، لأنهم يشعرون بأجواء كأس العالم التي يشاهدونها في التليفزيون، مشيرين إلى أنهم وجدوا التسهيلات الكاملة والمساعدة من عمال المحل للمشاركة وتعلم بعض الجوانب المتعلقة بالمسابقة على أمل أن يكونوا لاعبين كباراً في المستقبل.

وللإشارة فإن فكرة إقامة مسابقات كروية خاصة بكأس العالم تتكرر في كل مونديال، نظراً لتأثير هذه الأفكار التسويقية في جلب الأطفال وزيادة المبيعات على الألعاب، خاصة المتعلقة بكرة القدم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا