• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م
  02:36     وزارة الدفاع الروسية تعلن تحطم طائرة سوخوي-33 خلال هبوطها على حاملة طائرات في البحر المتوسط     

حديث المونديال.. الفضائيات تخسر «الماراثون الرمضاني»

كأس العالم يسحب البساط من تحت أقدام «الـــــدراما»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 05 يوليو 2014

رضا سليم (دبي)

تعيش الدراما العربية أزمة كبيرة خلال شهر رمضان المبارك بسبب كأس العالم بالبرازيل، الذي أصابها بالركود، بعدما تراجع الجمهور عن متابعة المسلسلات، وبات همه الأول والأخير متابعة مباريات المونديال، التي تزداد إثارة في أدوارها النهائية، بل إن الأزمة امتدت إلى البيوت وتحولت إلى صراع بين أفراد الأسرة الذين تجمعوا على مائدة الإفطار، وبعدها مباشرة تنطلق المباريات في الثامنة مساء، وانتقلت العدوى من البيوت إلى المجالس والخيم الرمضانية والمقاهي التي رفعت شعار «لا صوت فوق صوت المونديال». أفرز ماراثون الدراما الرمضاني عدداً كبيراً من المسلسلات التي تجاوزت الـ50 أبرزها صاحب السعادة للفنان عادل إمام، ودهشة للفنان يحيي الفخراني، وامبراطورية مين وسرايا عابدين وابن حلال ودلع البنات، ودكتور أمراض نسا، وجبل الحلال، وكلام على ورق، وسجن النسا واتهام وغيرها، وحرصت عدد من القنوات الفضائية على أن تكون بعض المسلسلات حصريا من أجل جذب الجمهور، والذي يمثل هدفا لكل القنوات والمرتبط أيضا بالحملات الإعلانية في هذه القنوات خاصة في وقت الذروة التي تأتي هذا العام في توقيت المونديال الذي سحب البساط من تحت أقدام الدراما العربية.

اعتراف

طرحنا القضية في أكثر من اتجاه، واعترف الفنانون بتفوق المونديال على الدراما العربية، ولكنهم أكدوا الأسباب التي أدت إلى عزوف الجمهور عن متابعة المسلسلات بسبب أن توقيت الذروة لعرضها جاء في نفس توقيت إذاعة المباريات في المونديال، ولم تبحث القنوات الفضائية عن حلول أخرى.

يؤكد الفنان الإماراتي سيف الشحي أن هذه الظاهرة واقعية، وأن هناك تضارباً بين مواعيد المسلسلات ومباريات المونديال، ومن الصعب على المشاهد أن ينظم وقته بين الدراما والمونديال، وهناك خطأ كبير وقعت فيه القنوات الفضائية، وهي عدم تجنب مواعيد المباريات لإذاعة الأعمال الدرامية، ولو فعلت ذلك كانت نسبة المشاهدة أعلى بكثير من وضعها الحالي، خاصة أن العالم كله يتحدث عن كرة القدم، ولا يوجد تعليق واحد على مواقع التواصل الاجتماعي، والمونديال تفوق على الدراما، رغم أن رمضان يمثل موسم الدراما العربية.

وأضاف أن المسلسلات عديدة، وتجاوز العدد 50 مسلسلاً، وهناك دراما تستحق المشاهدة وأخرى لا قيمة ولا طعم، ومن الطبيعي أن تعرض القنوات هذه المسلسلات بعد رمضان، طالما أن المونديال يؤثر على المشاهد، والبيوت تفضل المباريات، وربما توقيته لن يأتي في رمضان مرة أخرى أي أنه حالة طارئة وتمر، والحقيقة أنني من خلال متابعتي وجدت أن المجالس والمقاهي تذيع المباريات، ولا أحد يلتفت للدراما نهائيا، فليس من المنطقي أن يترك الجمهور متابعة مباراة الجزائر وألمانيا كي يتابع مسلسل فشلت القناة في تغيير موعده. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا