• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

صحافة المونديال.. أكدت أنه لا مجال لمقارنته مع أي لاعب في التاريخ

«نيوزبلاد»: أوقفوا «الساحر» لكي نحصل على كأس العالم!

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 05 يوليو 2014

إعداد - محمد حامد

ذهبت صحيفة «نيوزبلاد» البلجيكية بعيداً في تقديرها لخطورة نجم المنتخب الأرجنتيني ليونيل ميسي، وأشارت قبل ساعات من المواجهة المرتقبة بين منتخبي «التانجو» والشياطين الحمر «اليوم في ربع نهائي كأس العالم إلى أن إيقاف (ليو) سوف يكون بوابة العبور من منتخب الأرجنتين والتأهل إلى نصف النهائي، ومن ثم مواصلة المسيرة وصولاً إلى الفوز باللقب».

وتابعت الصحيفة: «لكي نكون واقعيين، يجب علينا الاعتراف أن ميسي هو اللاعب الأفضل في العالم حالياً، بل هو اللاعب الأفضل في تاريخ كرة القدم، حتى بمقارنته مع بوشكاش، ودي ستيفانو، وكرويف، وبيليه ومارادونا وغيرهم من أساطير اللعبة، والأمر يتعلق بالأرقام التي تؤكد أن ميسي فاز بكل شيء مع برشلونة بين عامي 2008 و2013، وخلال الفترة ذاتها شارك في 90% من المباريات، وكان اللاعب الأفضل بنسبة كاسحة في جميع المباريات خلال الفترة المذكورة، كما أن معدلاته التهديفية في الفترة ذاتها لا تصدق، ولم يسبق أن فعلها أي لاعب في التاريخ».

وتابعت الصحيفة البلجيكية: «نعم ميسي ليس في أفضل حالاته، فقد سجل 28 هدفاً في 29 مباراة خلال الموسم المنتهي، هي المرة الأولى منذ 4 مواسم التي تشهد تسجيله عدداً من الأهداف أقل من المباريات، فقد فعلها في الموسم السابقين، وأحرز 50 هدفاً في 36 مباراة، و46 هدفاً في 28 مواجهة، ولكن ميسي لايزال اللاعب الأخطر، فقد أحرز 4 أهداف في 4 مباريات بالمونديال الحالي، وهو عنصر التهديد الحقيقي لطموحات بلجيكا في تحقيق المفاجأة المدوية بمواصلة المشوار حتى النهاية».

وفي نهاية تقريرها، قالت «نيوزبلاد» البلجيكية: «يتعين على مارك ويلموتس أن يتخذ التدابير كافة لإيقاف ميسي، التجربة أثبتت صعوبة ذلك، ولكن تضييق المساحات أمامه، وعدم منحه الفرصة للتحرك في مساحات خالية في أي وقت من المباراة، قد يكون له تأثير في الحد من خطورته، وفي النهاية إذا تمكن الدفاع البلجيكي في فعلها، ونجح في السيطرة على ميسي، فلن يكون صعباً علينا أن نصبح أبطالاً لكأس العالم».

حلم التانجو ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا