• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

توفر وجهات مجمَّعة للمسافرين تصل إلى 140 وجهة

الشراكة الاستراتيجية بين «الاتحاد للطيران» و«جيت إيروايز» عززت التنوع الاقتصادي في الإمارات والهند

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 11 فبراير 2016

أبوظبي (الاتحاد)

تحقق الشراكة الاستراتيجية بين «طيران الاتحاد» الناقل الوطني لدولة الإمارات العربية المتحدة و«جيت إيروايز»، منافع متبادلة لكل من أبوظبي والهند وأسهمت في نمو القطاعات غير النفطية وزيادة معدلات السياح في البلدين وعززت من توجهات الإمارات للتنويع الاقتصادي، ويبلغ عدد الرحلات المشتركة بين الشركتين قرابة 254 أسبوعيا بين أبوظبي والهند.وأعلنت الاتحاد للطيران أن الشراكة بالحصص مع شركات الطيران العالمية أسهمت في استقطاب السياح وعززت من مكانة مطار أبوظبي الدولي مركز التشغيل الرئيسي لمطار أبوظبي وتحويله لمنطقة عبور بين الشرق والغرب، وذلك بالتعاون شركة أبوظبي للمطارات.وتعمل «الاتحاد للطيران»، مع شركة مطارات أبوظبي للإيصال الشرق الغرب عبر شراكتها الاستراتيجية وبفضل اتفاقية الشراكة بالرمز مع خطوط الطيران العالمية، وذلك في إطار توجهات الشركة لتحقيق التنوع الاقتصادي وجذب السياح والترويج للمعالم السياحية والبيئة الاستثمارية في الإمارات.

وبدأت شركة الاتحاد للطيران تسيير أولى رحلاتها إلى الهند في سبتمبر 2004، وذلك بتسيير رحلات بين أبوظبي ومومباي وتشغل الاتحاد للطيران حالياً رحلاتها إلى 15 وجهة في الهند. تجدر الإشارة إلى أن الناقلتين دخلتا في شراكة بالرمز منذ عام 2008، وتعززت علاقات الشراكة بين الناقلتين في نوفمبر 2013.وتوفر الشراكة واسعة النطاق بين الناقلتين منافع عديدة للمسافرين، بما في ذلك إتاحة المزيد من رحلات الربط من خلال اتفاقية الشراكة بالرمز الموسّعة بين الناقلتين، وإمكانية اكتساب واستبدال الأميال بصورة متبادلة والاستفادة من الامتيازات المتاحة لكل فئة من فئات العضوية في برنامج المسافر الدائم «جيت بريفليج» التابع لشركة جيت إيروايز وبرنامج «ضيف الاتحاد» التابع للاتحاد للطيران.

كما تعود هذه الشراكة بالنفع الوفير على كل من جيت إيروايز والاتحاد للطيران على صعيد وفورات التكاليف وتضافر الجهود في مجالات مثل مشتريات الأسطول، وخدمات الصيانة، وتطوير المنتجات والتدريبات، وتواصل الشركتان استكشاف المزيد من آفاق التعاون على صعيد المشتريات المشتركة للوقود وقطع الغيار والتأمين ودعم التقنيات.

وساهمت الشراكة بين الاتحاد للطيران وجيت إيروايز في تعزيز قدرات الربط الجوي بصورة كبيرة بين الهند ودولة الإمارات العربية المتحدة، ومن خلال شبكة الوجهات المشتركة وعلاقات الشراكة بالرمز مع شركات الطيران الأخرى، أصبح لدى المسافرين في الهند إمكانية الوصول بسهولة إلى مزيد من الوجهات على امتداد منطقة الخليج العربي، والشرق الأوسط، وأوروبا، وأميركا الشمالية.

كما تم توفير رحلات جديدة عبر المراكز التشغيلية لشركة جيت إيروايز في مطاراتها بالمدن الكبرى في الهند بما يكفل تعزيز عملياتها الحالية في تلك المطارات. وتهدف شركة جيت إيروايز من ذلك إلى الاستمرار في تطوير مطارات دلهي ومومباي التي تمثل مراكزها التشغيلية الرئيسية، وإلى ربطها بالوجهات في آسيا وأوروبا ومختلف المناطق بالعالم. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض