• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

الكويت تنتقد عدم إضافة إسرائيل إلى «لائحة العار»

نتنياهو للأمم المتحدة: «يومك أسود».. «هناك حدود للنفاق»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 19 يونيو 2015

(أ ف ب، وام)

ندد رئيس الحكومة الإسرائيلي بنيامين نتانياهو الجمعة بما وصفه بـ«نفاق» الأمم المتحدة وذلك بعد أن طلب أمين عام الأمم المتحدة بان كي مون من إسرائيل حماية الأطفال في قطاع غزة. وقال نتانياهو إن «هذا يوم أسود للأمم المتحدة، فبدلا من الإشارة لحقيقة أن حماس جعلت من أطفال غزة رهائن حين أطلقت النار من روضات الأطفال... تختار الأمم المتحدة مرة أخرى أن تعظ إسرائيل». وتابع رئيس الحكومة الإسرئيلي في بيان أن «هناك حدود للنفاق».

وكان بان كي مون دعا إسرائيل أمس الخميس لحماية الأطفال الفلسطينيين الذين يعانون وطأة الحرب الأخيرة على قطاع غزة صيف العام الماضي. وقال إن «العام الماضي كان بمثابة الأسوء في الذاكرة الحديثة للأطفال في الدول التي تشهد نزاعات»، مشيرا إلى أنه «قلق جدا من معاناة كثير من الأطفال نتيجة العمليات العسكرية الإسرائيلية في 2014». وجاءت تصريحات بان كي مون مع نشر الأمم المتحدة لتقرير جديد يؤكد ما وصفها الأمين العام بأنها «تحديات غير مسبوقة أمام الأطفال في مناطق النزاعات حول العالم». وأكد بان أن العام الماضي بشكل خاص كان دمويا بالنسبة للأطفال في غزة حيث قتل أكثر من 500 طفل جراء القصف الإسرائيلي.

واتهمت الأمم المتحدة الجيش الإسرائيلي بشن غارات على مبان لجأ اليها مدنيون هربا من الحرب في غزة. وخلال الحرب الأخيرة على غزة لجأ نحو 300 ألف فلسطيني إلى 91 مدرسة تابعة للأمم المتحدة استهدفت الغارات الإسرائيلية عددا كبيرا منها. وتابع بان «أحث إسرائيل على اتخاذ خطوات فورية وملموسة من بينها مراجعة السياسات والممارسات السارية لحماية وتفادي قتل وإصابة الأطفال ولاحترام الحماية الخاصة الممنوحة للمدراس والمستشفيات».

وفي رسالة موجهة إلى بان كي مون، اتهم ممثل إسرائيل في الأمم المتحدة رون بروسور حركة حماس «باستخدام المدنيين الفلسطينيين، من بينهم الأطفال، كدروع بشرية». وقتل في الحرب الإسرائيلية الأخيرة على قطاع غزة 2200 فلسطيني، غالبيتهم من المدنيين، مقابل 73 إسرائيليا بينهم 67 جنديا.

على صعيد متصل، انتقد المبعوث الدائم لدولة الكويت لدى الأمم المتحدة السفير منصور عياد العتيبي عدم إضافة إسرائيل إلى القائمة السوداء في الأمم المتحدة، التي يطلق عليها لائحة العار، رغم تعدد براهين ارتكابها «انتهاكات صارخة ومنهجية لحقوق الإنسان والطفل». وذكرت وكالة الأنباء الكويتية أن ذلك جاء في كلمة ألقاها العتيبي الذي يترأس مجموعة بلدان منظمة التعاون الإسلامي في المناقشة المفتوحة لمجلس الأمن المتعلقة ببند «الأطفال والنزاع المسلح» الليلة الماضية.

وقال العتيبي إن المجموعة استعرضت تقرير الأمين العام المعني بالأطفال والنزاع المسلح الذي يسلط الضوء على الأوضاع التي ينشأ فيها الأطفال في مناطق النزاعات موضحا أن التقرير يذكر أن إسرائيل قامت بانتهاكات جسيمة لحقوق الإنسان والطفل. وأضاف أن قرار الأمم المتحدة بعدم وضع إسرائيل ضمن اللائحة السوداء للأطراف الذين يرتكبون انتهاكات جسيمة ضد الأطفال «يتناقض مع التوصيات غير المتحيزة والقائمة على أساس البراهين التي وردت في التقرير».

وقال العتيبي إن ذلك «يشجع إسرائيل على الاستمرار في ارتكاب انتهاكات صارخة ومنهجية لحقوق الإنسان وتجاهل القانون الدولي دون أي اعتبار لحياة الشعب الفلسطيني وحقوقه بمن في ذلك الأطفال».

وأعرب عن خيبة أمل المجموعة الإسلامية إزاء هذا «القرار المؤسف» وقلقها من استمرار الجرائم التي ترتكبها إسرائيل ضد الشعب الفلسطيني بمن في ذلك الأطفال «الذين تحملوا انتهاكات قاسية لم تقتصر على مجرد القتل والاعتقال والاستجواب والتعذيب بل أيضا تدمير مرافقهم التعليمية والترفيهية والصحية وغيرها».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا