• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

الرواية السويدية «شاطئ المحار» بالعربية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 19 يونيو 2015

محمد عريقات (عمّان)

ضمن إطار مشروع «دار المنى» المتواصل لترجمة الأدب الإسكندنافي وتعريف القارئ العربي بنتاج وثقافة هذا الجزء من العالم، صدرت مؤخرا الترجمة العربية للرواية السويدية «شاطئ المحار» للكاتبة ماري هيرمانسون، بترجمة الكاتب والصحفي الأردني علاء الدين أبو زينة. تمزج هيرمانسون في روايتها بين الواقعية والحكاية الخيالية، مستجيبة لاهتمام أدب الشمال المتجدد بالواقعية في أواخر القرن العشرين. وتقيم معمارها الروائي على ثيمة الغموض وتوظيف التداعي والتنقل بين الأزمان وتناوب أصوات القص. وتتولى رواية الحكاية شخصيتان، تحكيان بالتوازي قصتين تبدوان منفصلتين، لكن العلاقة بينهما تتكشف في النهاية فقط.

الشخصية الأولى، أولريكا، سيدة تعود بولديها لزيارة جزيرة كانت تقضي فيها فصول الصيف أيام طفولتها.

أما الشخصية الثانية، كريستينا، فشخصية مصابة بخلل نفسي غريب ومن أعراض اختلالها الخوف من مواجهة الناس مباشرة.

وفي المراوحة بين روايتي أولريكا وكريستينا، تتمكن ماري هيرمانسون من إدارة اختلاف صوت القص والفرق بين الشخصيتين. وتكتب هرمانسون بتفصيل كبير، وإنما بطريقة سلسة وباستخدام لغة حديثة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا