• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

«الفاشل» تحول إلى «منقذ»

العالم يرفع «القبعات» لـ «أصحاب القفازات»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 04 يوليو 2014

لمعت أسماء كبيرة في مونديال البرازيل 2014 لكرة القدم، كما كان متوقعاً على الصعيد الهجومي، غير أن النجومية لم تقتصر على الهدافين، أمثال ليونيل ميسي ونيمار وروبن فان بيرسي، وسواهم ممن تصدرت أسماؤهم عناوين الصحف، إذ شهدت أرض «السامبا» سطوع نجم حراس المرمى، أمثال تيم هاورد وجييرمو أوتشوا وجوليو سيزار ومانويل نوير.

هم حراس فرضوا احترامهم في مونديال البرازيل، وكانوا دائما في مرمى النيران في عملية الدفاع حتى الاستبسال عن مرماهم، خرج اثنان مع منتخبيهما من المنافسة، هما الأميركي تيم هاورد والمكسيكي جييرمو أوتشوا، ويكمل اثنان مع منتخبين مرشحين للقب عالمي جديد، هما البرازيلي جوليو سيزار، والألماني مانويل نوير.

تيم هاورد

لم تكد مباراة منتخبي بلجيكا والولايات المتحدة في الدور الثاني تنتهي الثلاثاء الماضي بفوز الأول 2-1 في الوقت الإضافي، حتى غرد قائد المنتخب البلجيكي فنسان كومباني على موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» تحت عنوان الاحترام: «كلمتان فقط: تيم هاورد».

وكان هداف إيفرتون الإنجليزي روميلو لوكاكو الذي سجل هدف الفوز لبلجيكا تقدم في اتجاه الحارس الأميركي وهو زميله في إيفرتون، يرافقه لاعب نابولي الإيطالي دريس ميرتنز، وقاما باحتضان هاورد في نهاية مبارة الدقائق الـ120.

وكان هاورد (35 عاما) أنقذ مرماه 16 مرة، وفي بعض الأحيان من أهداف محققة، مغيرا مسار تسديدتين الى فوق القائم، وهو رقم لم يسجله أي حارس مرمى في كأس العالم منذ مونديال 1966. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا