• الأحد 02 صفر 1439هـ - 22 أكتوبر 2017م

هنا الإمارات

توقعات دور الثمانية تثري النقاشات في مجلس عبد الله النعيمي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 04 يوليو 2014

منير رحومة (دبي)

يشهد مجلس عبد الله سعيد النعيمي بإمارة عجمان أجواء استثنائية خلال إقامة منافسات كأس العالم 2014 بالبرازيل، حيث يستقبل نخبة من أقطاب الرياضة بالإمارة للاستمتاع بأجواء المونديال ومشاهدة مباريات البطولة وتبادل النقاش والحديث حول المباريات.

وأوضح محمد عمر رئيس لجنة الحكام باتحاد الكرة أن هذا المجلس يعد قبلة أعيان إمارة عجمان، ومن بينهم شخصيات رياضية مرموقة، وذلك على مدار أكثر من عشرين عاماً، وخلال كأس العالم تسود أجواء خاصة داخل المجلس بفضل ما يضفيه هذا الحدث الكروي الكبير من متعة استثنائية لمشاهدة المباريات.

وأضاف أن متابعة منافسات المونديال وتبادل وجهات النظر حول مستوى الفرق وأداء اللاعبين والظواهر التي تفرزها البطولة يعتبر أمراً مثيراً داخل المجلس، خاصة وأن الشخصيات الحاضرة لها زاد كروي كبير وتجربة مميزة ومناصب مهمة.

وأشار عمر إلى أن من أبرز الشخصيات الرياضية التي تثري المجلس صالح المطروشي وعبد الله الزعابي وسيف الشامسي ومحمد سعيد النعيمي، بالإضافة إلى العديد من الشخصيات البارزة في المجتمع التي تساهم بدورها في إضفاء أجواء خاصة على المشاهدة.

وكشف أيضاً عن أن أغلب أعضاء المجلس كانوا يرشحون المنتخبات الأوروبية الكبرى للفوز باللقب قبل انطلاقة المونديال مثل إسبانيا، إلا أن المفاجآت المدوية جعلت الإثارة تتضاعف لمتابعة بقية مشوار البطولة، مؤكداً أنه خالف توقعات الجميع وانتظر خروجاً مبكراً لإسبانيا بسبب كبر أعمار اللاعبين وتراجع مستواهم مع أنديتهم، وخاصة لاعبي برشلونة الإسباني، وأن توقعات نتائج مباريات دور الثمانية زادت من إثراء النقاش بعد المفاجآت السابقة.

وعن وجود التحكيم في مناقشات المجلس، اعترف محمد عمر بأن تركيزه في مشاهدة المباريات يكون منصباً على أداء طاقم تحكيم المباراة بهدف الاستفادة والتعلم والاطلاع على ما وصل إليه مستوى الحكام في العالم.

وأضاف أن أغلب الملاحظات المتعلقة بالتحكيم تطرقت إلى أن الأخطاء التحكيمية كانت كبيرة ومؤثرة في العديد من الحالات، لكن العقلية الاحترافية للاعبين هي الأمر الإيجابي في الموضوع لأن المونديال يخلو من الاحتجاجات على قرارات الحكم، الأمر الذي يجب أن يكون بمثابة الدرس للاعبينا من أجل النسج على نفس المنوال واعتبار الأخطاء جزءا من اللعبة.

ومع دخول شهر رمضان المبارك أشار محمد عمر إلى أن الأجواء الروحانية والصيام وصلاة التراويح لم تحرم رواد المجلس من الاستمتاع بسهرات رمضانية رائقة على مائدة كأس العالم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا