• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

إجراءات مشددة على جميع الرحلات المتجهة مباشرة إلى أميركا من أوروبا وأفريقيا والشرق الأوسط..واحتياطات في بريطانيا وبلجيكا

مخاوف أميركية من إعداد «النصرة» و «القاعدة» قنابل «الشبح»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 04 يوليو 2014

أعلنت الولايات المتحدة بشكل مفاجئ أمس تشديد الإجراءات الأمنية للرحلات المتوجهة مباشرة إلى أراضيها من بعض المطارات في أوروبا وأفريقيا والشرق الأوسط، وذلك لمواجهة أي مخططات جديدة يمكن أن يلجا إليها إرهابيون لاختراق الأمن، وسط تحدث مسؤولين عن مخاوف من تطوير صانعي قنابل من «جبهة النصرة - فرع تنظيم القاعدة في سوريا»، و«تنظيم القاعدة في جزيرة العرب» ومقره اليمن، متفجرات لا يمكن رصدها بأنظمة الفحص الموجودة حاليا في المطارات.

وقال وزير الأمن القومي الأميركي جيه جونسون، «إن إجراءات أمنية جديدة ستطبق في الأيام المقبلة في مطارات معينة بالخارج تسير رحلات مباشرة إلى الولايات المتحدة»، لكنه أضاف من دون تحديد المطارات المعنية «نحن نتبادل معلومات حديثة وذات صلة مع حلفائنا، ونتشاور مع قطاع الطيران. وسنواصل تعديل الإجراءات لتعزيز أمن الطيران دون خلق أية إزعاجات غير ضرورية للمسافرين».

لكن مسؤولاً في وزارة الأمن القومي قال لـ«فرانس برس»، «إن المطارات المعنية هي في الشرق الأوسط وأفريقيا وأوروبا»، وأضاف مبرراً غياب التوضيحات حول الإجراءات التي ستطبق في الأيام المقبلة «أن كل المعلومات المحددة حول الإجراءات أو الأماكن هي معلومات حساسة، فنحن لا نريد الكشف عن معلومات حول مستويات محددة من الأمن لعناصر يريدون إلحاق الضرر بنا..ذلك من شأنه أن يعطيهم تقدما غير مبرر علينا..نحن نستهدف بعض المطارات في الخارج بناء على معلومات آنية».

ورفض المسؤول الرد على الأسئلة حول وجود تهديد محدد كشفته أجهزة الاستخبارات عشية العيد الوطني الأميركي اليوم الرابع من يوليو، واكتفى بالقول «إن الوكالة الأميركية للنقل الجوي ستقوم بالتعديلات الضرورية مع تطور التهديد»، مشيرا إلى أن الأمر يتضمن إجراءات معروفة وأخرى جديدة، مثل تدقيق إضافي بالأشخاص والأمتعة. ونصح المسافرين بالوصول إلى المطار قبل الوقت المقرر بكثير لإجراء عمليات التفتيش حتى لا تفوتهم رحلتهم.

وقال مسؤولون أميركيون آخرون طلبوا ألا تنشر أسماؤهم لـ»رويترز»، إن الإجراءات الأمنية الجديدة ستكون مطلوبة في مطارات في أوروبا وأفريقيا والشرق الأوسط، وأوضح أحد هؤلاء «إن هذه الإجراءات ستشمل مزيدا من الفحص والتدقيق للأجهزة الإلكترونية والأمتعة والأحذية الخاصة بالركاب وتركيب أجهزة إضافية للكشف عن القنابل»، لافتاً إلى أن واشنطن لديها السلطة القانونية لفرض الإجراءات الجديدة على حكومات أو مطارات أجنبية، لأن الرحلات تتجه مباشرة إلى الولايات المتحدة».

وقالت مصادر بالأمن القومي الأميركي «إنها تعتقد أن صانعي قنابل من «جبهة النصرة -فرع تنظيم القاعدة في سوريا»، و»تنظيم القاعدة في جزيرة العرب» ومقره اليمن، يعملون معا لتطوير متفجرات لا يمكن رصدها بأنظمة الفحص الموجودة حاليا في المطارات، وأضافت «أن القلق الرئيسي يتعلق بإمكانية أن تحاول جماعات متشددة تفجير طائرات متجهة إلى الولايات المتحدة أو أوروبا بإخفاء قنابل مع مقاتلين أجانب يحملون جوازات سفر غربية ومكثوا وقتا مع فصائل مسلحين متشددين في المنطقة. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا