• السبت 27 ربيع الأول 1439هـ - 16 ديسمبر 2017م

خلال جلسة الحوار الخاصة

حسين الحمادي: التغيير الإيجابي في العالم يبدأ من المعلم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 08 أكتوبر 2017

أبوظبي (الاتحاد)

أكد معالي حسين إبراهيم الحمادي، وزير التربية والتعليم، دور المعلم في غرس قيم الخير والتسامح والعطاء في الأجيال القادمة لضمان إحداث تغيير إيجابي في العالم.

جاء ذلك خلال جلسة الحوار الخاصة التي أقيمت ضمن فعاليات اليوم الأول من منتدى المعلمين الدولي «قدوة 2017».

وركز معاليه على منظومة التعليم، معتبراً أنها جزء لا يتجزأ من منظومة أي دولة في العالم، حيث قال: «لا يمكن فصل منظومة التعليم عن منظومة الدولة، ونحن في دولة الإمارات، وبفضل دعم وتوجيهات قيادتنا الرشيدة، وحرصهم الشديد على المنظومة التعليمية بشكل خاص، نعي أن تطوير التعليم هو مسؤولية الجميع، ولا بديل عن تعاون جميع الجهات المعنية والمختصة الحكومية منها والخاصة، وذلك لتحديث هذه المنظومة بما يتناسب مع التطور العلمي والتكنولوجي الذي يشهده العالم».

وشدّد معاليه على أن هذا التحديث لن يؤتي ثماره إن لم يتزامن معه تطور المعلم وإتقانه لهذه الطرق والتقنيات الحديثة، مستعيناً ببرامج وزارة التربية والتعليم في الإمارات كمثال على الخطوات التي تتخذها الدولة بهذا الصدد، حيث قال: «لا يتطور التعليم دون المعلم، وقد قمنا في دولة الإمارات بإطلاق برامج عدة خاصة بتطوير المعلمين تخضعهم لأكثر من 100 ساعة تدريب سنوياً، هذا بالإضافة لتنظيم الوزارة بالتعاون مع مختلف المؤسسات المحلية والدولية للعديد من المحاضرات والندوات المختصة للمعلمين».

وتطرق معاليه إلى مشروع «معلم المستقبل» الذي أطلقته الوزارة مؤخراً لإعداد جيل جديد من المعلمين والمعلمات القادرين على استيعاب ومواكبة التطورات العلمية والتكنولوجية المتسارعة، حيث يخصص البرنامج منحاً دراسية للراغبين من أبناء الدولة والمقيمين لدراسة التخصصات التربوية في عدد من أهم الجامعات في دولة الإمارات، لتقدم لهم بذلك الدعم الأكاديمي والتدريب المهني اللازم خلال دراستهم الجامعية، مع إتاحة فرص عمل لدى وزارة التربية والتعليم بعد التخرج. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا