• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

لكل زمان ومكان

ملابس الفتاة.. يجب ألا تبرز المفاتن أو تسمح برؤية لون البشرة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 04 يوليو 2014

حسام محمد (القاهرة)

ترتدي الكثير من فتياتنا اليوم البنطال الضيق الذي أطلقوا عليه اسم بنطلون «جولييت» الذي اشتق مصمموه طرازه من الملابس الإيطالية القديمة، ووصل الأمر إلى قيام بعض النساء الكبيرات بارتدائه، حيث تقول الدكتورة عفاف النجار العميد الأسبق لكلية الدراسات الإسلامية وأستاذ الفقه بالأزهر: الشرط في ملابس المرأة التي تسترها وتمنع الفتنة بها ألا تصف، وألا تشف يعني ألا تكون ضيقة تصف أجزاء الجسم، وتبرز المفاتن، وألا تكون رقيقة شفافة لا تمنع رؤية البشرة ومن النصوص التي تنهى عن لبس ما يصف جسم المرأة، ومنها البنطلونات الضيقة التي اصطلحت الفتيات على تسميتها بنطلون «جولييت» ما رواه أحمد أن النبي - صلى الله عليه وسلم - أهدى إلى أسامة بن زيد قبطية فأعطاها لامرأته، فقال له «مرها أن تجعل تحتها غلالة فإني أخاف أن تصف حجم عظامها»، والقبطية لباس من صنع مصر يلتصق بالجسم والغلالة شعار يلبس تحت الثوب كالقميص.

منع الفتنة

وأخرج أبو داوود نحو هذا الحديث عن دحية الكلبي، وفي رواية للبيهقي أن عمر رضي الله عنه لما أعطى الناس الثياب القباطي نهى عن لبس النساء لها، لأنها إن لم تشف، فإنها تصف وأخرج ابن سعد بسند صحيح أن أسماء بنت أبي بكر رضي الله عنهما ردت ثوباً أهدى إليها من ثياب «مرو» وقيل لها إنه لا يشف فقالت: لكنه يصف.

وتضيف الدكتورة عفاف: وهكذا يشترط الإسلام في ملابس المرأة أن تسترها، وتمنع الفتنة بها، وألا تصف وألا تشف، يعني ألا تكون ضيقة تصف أجزاء الجسم، وتبرز المفاتن، وألا تكون شفافة لا تمنع رؤية لون البشرة ومن النصوص التي تنهى عن لبس ما يصف جسم المرأة ما أورده المجد ابن تيمية في كتابه «المنتقى من الأخبار» وبوب عليه باب «نهي المرأة أن تلبس ما يحكي بدنها، أو تشبه بالرجال»، وعن أسامة رضي الله عنه قال: كساني رسول الله صلى الله عليه وسلم قبطية كثيفة كانت مما أهدى له دحية الكلبي، فكسوتها امرأتي، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «ما لك لا تلبس القبطية؟»، فقلت: يا رسول الله، كسوتها امرأتي، فقال: «مرها أن تجعل تحتها غلالة، فإني أخاف أن تصف حجم عظامها».

ومن الأدلة كذلك ما رواه أحمد ومسلم من حديث أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: «صنفان من أهل النار لم أرهما بعد: نساء كاسيات عاريات، إلى آخر الحديث». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا