• الاثنين 03 صفر 1439هـ - 23 أكتوبر 2017م

مسؤول في الأمم المتحدة يحذر من بناء مخيم يتسع لـ 800 ألف خوفاً من تفشي الأوبئة

مسلحو الروهينجا مستعدون للسلام وأزمة اللجوء تتفاقم في بنجلاديش

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 08 أكتوبر 2017

رانجون (وكالات)

أعلن متمردو الروهينجا أمس، أن وقف إطلاق النار الذي أعلنوه في 10 سبتمبر ينتهي بعد يومين، مؤكدين في المقابل أنهم منفتحون على اتفاق سلام مع سلطات ميانمار إذا بادرت إليه. وعلى الصعيد الإنساني، يتواصل لجوء الروهينجا. فيما حذر مسؤول رفيع في الأمم المتحدة أمس من أن خطة بنجلاديش بناء أكبر مخيم للاجئين لإيواء ما يزيد على 800 ألف من الروهينجا المسلمين، تزيد من مخاطر انتشار أمراض قاتلة بشكل سريع.

وكان متمردو الروهينجا شنوا هجمات على مواقع للشرطة الميانمارية في 25 أغسطس، رد الجيش عليها عبر تنفيذ حملة عسكرية في ولاية راخين تسببت بموجة كبيرة من النزوح واللجوء. ومع اقتراب مرور شهر على الهدنة المعلنة من جانب واحد، أكد متمردو «جيش إنقاذ روهينجا اراكان» في بيان عبر «تويتر» أن مدة وقف إطلاق النار ستنتهي مع حلول منتصف ليل 9 أكتوبر.

وتابع البيان أن الهدنة الإنسانية تم إعلانها حينها «من أجل السماح للجهات الإنسانية بإجراء تقييم للأزمة الإنسانية في أراكان (راخين) والتعاطي معها». وأضاف: «إذا أبدت الحكومة الميانمارية في أي وقت ميلاً نحو السلام، فإن جيش إنقاذ روهينجا أراكان سيرحب بهذا الأمر وسيبادله بالمثل».

ولم يتضمن البيان أي تهديد مباشر بمزيد من أعمال العنف، إلا أنه أشار إلى أن المجموعة التي لا تزال قدرتها القتالية غير واضحة في هذه المرحلة وفرت «معبراً آمناً» للاجئين الروهينجا الفارين إلى بنجلاديش.

وفيما رفض المتحدث باسم الحكومة الميانمارية التعليق على البيان الصادر أمس، إلا أنه كان أعلن في وقت سابق أن بلاده لا «تفاوض الإرهابيين». ... المزيد