• الاثنين 11 شوال 1439هـ - 25 يونيو 2018م

يأكلون أوراق الصبار في «عاصمة الجوع»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 29 يناير 2017

انجابالي، مدغشقر (أ ف ب)

تضع كارانيتيني عصبة سوداء على قبعتها علامة الحداد على ابنتها فاهانا التي توفيت في أكتوبر الماضي عن عشر سنوات في مدغشقر «بعدما تناولت أوراق صبار أحمر وثماره، فلا شيء آخر لنا نأكله»، بسبب الجفاف الذي يلحق أضراراً جسيمة. ونتيجة للحر والجفاف، يعاني نحو مليون شخص في جنوب مدغشقر من الجوع ويحتاجون إلى مساعدة غذائية عاجلة على ما يفيد برنامج الأغذية العالمي.

وتشهد هذه المنطقة وهي الأفقر في البلاد منذ عقود موجات متكررة من الجفاف. لكن الوضع تفاقم أخيرا مع ظاهرة الـ«نينيو»، ما اضطر السكان إلى اعتماد حلول قصوى. وتروي كارانيتيني قائلة «لقد بعت كل شيء من أقدار ومعالق وصحون وملابس وحصير وصفائح المياه لأشتري الدقيق. إلا أنه في نهاية المطاف يبقى غالياً جداً علينا». وتضيف «لذا نأكل أحياناً أوراق الصبار وثماره. وقد عانت ابنتي فاهان الإسهال وتقيأت في الوقت ذاته» وتوفيت بعد ذلك. وانتقل اثنان من أولاد كارانيتيني الـ12 إلى المدينة هرباً من الجوع. وتقول المرأة الأربعينية المضطرة إلى الاهتمام أيضاً بحفيدها «لقد نقلا بؤسهما معهما». ويبدو حفيدها وكأنه في سن الثانية بينما عمره أربع سنوات. فهو نحيل جداً وبطنه منتفخ، وهي من علامات سوء التغذية. وتقوم جدته بإرضاعه لأن والدته غادرت أيضاً في محاولة لتحصيل بعض المال.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا