• الخميس 24 جمادى الآخرة 1438هـ - 23 مارس 2017م
  11:56    توقيف سبعة اشخاص في اطار التحقيق في اعتداء لندن        11:56     قائد شرطة مكافحة الإرهاب: فتشنا ستة مواقع وألقينا القبض على سبعة والمهاجم عمل بمفرده         12:18     وزير الدفاع البريطاني: هناك افتراضات بأن ل "داعش" صلة بهجوم لندن بشكل أو بآخر         12:19    انفجار في مستودع سلاح باوكرانيا وكييف تعتبره "تخريبا"        12:48     وزير دفاع بريطانيا: الشرطة تحقق في احتمال تورط آخرين في هجوم لندن     

من سيتعاون معها لهزيمة «داعش» يصبح صديقها

أميركا والشرق الأوسط.. نحو تغيير مأمول في السياسة الخارجية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 03 يوليو 2014

ديفيد روثكوف

رئيس تحرير المجموعة الناشرة لمجلة

«فورين بوليسي»

إذا كانت هناك نقطة تحول أساسية ميزت رئاسة جورج بوش فقد جاءت عندما أدرك هو وفريقه أن استراتيجيته في العراق ما عادت تعمل كما يجب، فقبِل بفكرة الزيادة في عديد القوات الأميركية، واعترف بالخطأ، ثم سعى للتأقلم السريع مع مجريات الوضع العراقي.

والحقيقة أن الاستراتيجية نفسها التي تبين خطؤها وإقرار بوش بالفشل ورهانه على تغيير المسار، رغم المناخ السياسي القاسي بواشنطن، كان نوعاً من التأقلم والشجاعة النادرين اللذين لا نلمسهما كثيراً لدى الرؤساء.

واليوم وبعد مرور كل هذه السنوات على استراتيجية الزيادة في عدد القوات التي اعتمدها بوش نجد أنفسنا مرة أخرى أمام فرصة مواتية للوصول إلى الإدراك نفسه - بأن السياسة الأميركية لم تنجح في العراق - وأن يبدي أوباما المرونة ذاتها التي أظهرها سلفه من قبله، لا سيما وأنه عندما أجرى بوش تغييراته الكبرى في سياسته العراقية بعد لحظة إدراك الخطأ والحاجة للتأقلم السريع، كانت المدة المتبقية له في ولايته الرئاسية هي نفسها المتبقية اليوم لدى أوباما. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تحد السياسات الأميركية الجديدة من الهجرة العربية للغرب عموما؟

نعم
لا