• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

«كوغر» يدعو إلى طرد إيران من المنظمات الإسلامية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 21 نوفمبر 2016

جدة (وكالات)

دعا مجلس العلاقات الخليجية الدولية «كوغر» أمس دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية، خاصة والدول العربية والإسلامية إلى اتخاذ أقصى القرارات تجاه إيران ومنها طردها من منظمة التعاون الإسلامي جراء ما تقوم به من أفعال أضرت بالوحدة الإسلامية، وعملت على شق التضامن الإسلامي وإضعافه أمام دول العالم ورعت الإرهاب بشتى أنواعه وزرعت ثقافة الطائفية والعمالة بين المسلمين. وأكد أن تحريض طهران لعملائها في اليمن لاستهداف مكة المكرمة أظهر للعالم الإسلامي مدى حقد هذه الدولة على أطهر مقدسات المسلمين وعدم اكتراثها بمقدساتهم؛ لأن لها مقدسات غير مقدسات 96% من المسلمين ما يستوجب رداً قاسياً يليق بالمحافظة على أطهر بقاع الأرض.

وقال رئيس «كوغر» رئيس الجمعية العربية للصحافة وحرية الإعلام طارق آل شيخان «إنه وبعد الأفعال التي قامت بها إيران ضد مفاهيم الوحدة الإسلامية وسعيها لإضعاف وجود تضامن إسلامي موحد أمام دول العالم يحقق للمسلمين مصالحهم، ورعايتها للجماعات الإرهابية التي استهدفت المسلمين بالعراق وسوريا، وتفاخرها باحتلال أربعة عواصم عربية، وتحريضها لعملائها الحوثي والمخلوع صالح باستهداف مكة المكرمة مثلما استهدفتها سابقاً بالإخلال بأمن حجاج بيت الله الحرام، يجعل من أمر طرد هذه الدولة من كل المنظمات الإسلامية أمراً مشروعاً، وضرورة ملحة وهو ما ننادي به الآن وندعو كل الدول الإسلامية للعمل على طردها من التجمعات الإسلامية نظير ما قامت وتقوم به من أفعال لا تليق أبداً برسالة وأهداف هذه المنظمات الإسلامية». وأضاف «إننا نعيد إلى الأذهان ما تمخض عنه البيان الختامي للقمة الإسلامية الأخيرة بإسطنبول، الذي دان إيران وأعمالها العدائية ضد الدول العربية والإسلامية بأربعة قرارات إدانة مما يعني اعترافاً من المنظمة الإسلامية بالتورط الإيراني للإخلال بوحدة المسلمين وتضامنهم».

إلى ذلك، تنعقد الدورة العادية العاشرة للهيئة الدائمة المستقلة لحقوق الإنسان لمنظمة التعاون الإسلامي الأحد المقبل بمقر المنظمة في جدة وتستمر 4 أيام، بمشاركة جميع الدول الأعضاء والدول ذات صفة المراقب، بما في ذلك مؤسساتها الوطنية لحقوق الإنسان، وخبراء من مختلف المنظمات الدولية والإقليمية ذات الصلة، إضافة إلى كبار المسؤولين في الأمانة العامة للمنظمة وممثلي وسائل الإعلام. ومن المرتقب إجراء مناقشات مستفيضة حول القضايا المدرجة على جدول أعمال الدورة، بما في ذلك الحقوق المدنية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية للدول الأعضاء في المنظمة، وانتهاكات حقوق الإنسان في فلسطين وجامو وكشمير.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا