• الجمعة 08 شوال 1439هـ - 22 يونيو 2018م

«قسد» تنفي وجود «داعش» ومتطوعون أميركيون وبريطانيون يقاتلون معها

مقتل العشرات بهجوم عفرين وأردوغان يصعد وعيده

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 25 يناير 2018

عواصم (وكالات)

عاودت القوات التركية قصفها لمواقع في منطقة عفرين الواقعة في الريف الشمالي الغربي لحلب، مما أسفر عن سقوط عشرات القتلى من المقاتلين والمدنيين منذ أن بدأت تركيا هجوما في منطقة عفرين بشمال غرب سوريا، في الوقت نفسه أفادت مصادر تركية بمقتل شخص وإصابة نحو 13 آخرين بسقوط صواريخ أطلقت من شمال سوريا على مدينة كيليس التركية الحدودية مع سوريا، في حين أعلنت قوات سوريا الديمقراطية «قسد» أنها قتلت 8 جنود أتراك، نافية زعم الجيش التركي بوجود مقاتلين من تنظيم «داعش» في عفرين، بالتزامن مع تصعيد الرئيس التركي توعده بإحباط كافة المؤامرات على طول الحدود بدءا من منبج.

وذكر المرصد السوري لحقوق الإنسان، أن القصف التركي العنيف استهدف مناطق في بلدة جنديرس وناحيتها، والتي كانت تعرضت أمس الأول، لقصف تسبب بمقتل 4 أطفال ونساء وإصابة آخرين، وأضاف أن القصف «استهدف أيضاً مناطق في ناحية راجو وأماكن أخرى في ريف عفرين، مما تسبب بمزيد من الأضرار في ممتلكات المدنيين، فيما تتواصل الاشتباكات بوتيرة عنيفة بين قوات سوريا الديمقراطية من جانب، والقوات التركية و«الجيش السوري الحر» المدعوم منها من جانب آخر، وأكد المرصد من ناحية ثانية أن القصف والضربات الجوية التركية في عفرين قتلت 28 مدنيا، بينما لقي مدنيان حتفهما قرب مدينة أعزاز الخاضعة لسيطرة المعارضة السورية نتيجة قصف الوحدات الكردية التي تدافع عن عفرين.

وقال رامي عبد الرحمن مدير المرصد، إن 48 من مقاتلي المعارضة السورية المدعومين من أنقرة قتلوا، وأضاف أن عدد القتلى في صفوف وحدات حماية الشعب ارتفع إلى 42 حتى الآن.

وذكرت رئاسة أركان الجيش التركي أنها قتلت 260 «من المنتمين لمنظمات إرهابية»، وأكدت مقتل جندي وإصابة آخر خلال اشتباكات في سوريا، ثم عادت فأكدت مقتل اثنين من جنودها.

من جهتها أعلنت «قسد» مقتل 8 من الجنود الأتراك و«الجيش الحر» في عملية نوعية بمحيط عفرين. وقالت إن العملية نفذت بعد منتصف ليلة الثلاثاء، في محيط دير سمعان جنوب شرق عفرين بمحاذاة ناحية شيراوا «ضد الجيش التركي والحر، ما أسفر عن مقتل 8 من عناصر الجيش التركي والموالين له»، ونفت «قسد» زعم الجيش التركي أن لتنظيم «داعش» وجوداً في منطقة عفرين، واتهمته بتضليل الرأي العام العالمي، وقال ريدور خليل المسؤول الكبير فيها إن «العالم كله يعرف أن داعش غير موجود في عفرين»، وأضاف أن الجيش التركي يبالغ كثيرا في عدد القتلى بصفوف «قسد» والوحدات، لكنه أكد سقوط قتلى. ... المزيد