• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

أمانة دائمة لعملية «كيمبرلي» في الأمم المتحدة وصندوق المنظمات غير الحكومية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 21 نوفمبر 2016

دبي (الاتحاد)

اختتم أحمد بن سليم، رئيس عملية كيمبرلي، الجلسة العامة التاريخية لعملية كيمبرلي 2016 التي عقدت في دبي خلال الفترة من 13 إلى 17 نوفمبر الجاري. وصوّت المشاركون الرئيسون في المبادرة العالمية بالموافقة على الاقتراحين اللذين قدمهما رئيس عملية كيمبرلي لإنشاء أمانة دائمة في الأمم المتحدة وصندوق مشترك للمنظمات غير الحكومية. وشارك في الجلسة العامة أكثر من 300 موفد من كل أنحاء العالم يمثلون الحكومات وصناعة الألماس ومنظمات المجتمع المدني.

وتعني الموافقة على الأمانة الدائمة إنشاء هيئة متخصصة بمعالجة التحديات البنيوية الحالية لعملية كيمبرلي، حيث إنه رغم فعالية عملية كيمبرلي في إقصاء الدول التي تخرق بروتوكولاتها، إلا أن إعادة تلك الدول إلى العملية تستغرق وقتاً طويلاً، ما يحرم تلك الدول من إيرادات هي في أمسّ الحاجة إليها.

وقال ابن سليم إن «القرارات التاريخية التي اتخذت اليوم سيكون لها أثر دائم على استدامة عملية كيمبرلي وصناعة الألماس على المدى الطويل، نحن فخورون جداً بالطريقة التي اتحدت بها أسرة عملية كيمبرلي لتفعيل هذين المقترحين الحيويين اللذين سيعززان بنية عملية كيمبرلي وشفافية نظام إصدار الشهادات. وإنني أتطلع إلى التعاون بشكل وثيق مع الرئيس القادم لعملية كيمبرلي من أجل تنفيذ هذه المبادرات بكفاءة وفعالية».

ومن شأن الاقتراح الخاص بإنشاء صندوق مشترك للمنظمات غير الحكومية المشاركة في عملية كيمبرلي أن يوفر لمنظمات المجتمع المدني الموارد للمشاركة بشكل أكثر فعالية في الأنشطة السنوية لعملية كيمبرلي. وقد أعلن رئيس عملية كيمبرلي عن المساهمة بمبلغ 25 ألف دولار لإنشاء هذا الصندوق، ودعا بقية المشاركين في الصناعة إلى المساهمة بالمبلغ المتبقي لتصل القيمة الإجمالية للصندوق إلى 105 آلاف دولار. وسيقدم كلا المقترحين إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة لتبنيهما في نهاية العام.

وسيشهد عام 2017 تولي أستراليا لرئاسة عملية كيمبرلي. وقال أوين جونز، نائب رئيس عملية كيمبرلي لعام 2016 ورئيسها لعام 2017 «أعتزم العمل بشكل وثيق مع دولة الإمارات العربية المتحدة، كرئيس سابق، ومع الاتحاد الأوروبي، كنائب الرئيس المقبل، في توافق ثلاثي حتى أتمكن من الاستفادة من مشورتهما ومساعدتهما الحكيمة».

وألقى أيضاً أندريه بولياكوف، رئيس المجلس العالمي للألماس، كلمة في ختام الجلسة العامة أكد فيها على العمل الإيجابي الذي قام به بن سليم خلال العام كرئيس لعملية كيمبرلي ممثلاً عن دولة الإمارات.

وقد جاب رئيس عملية كيمبرلي أفريقيا للحافظ على تواجد فعلي في الأسواق المنتجة للألماس وإدخال المزيد من الدول في المبادرة العالمية، حيث قام ابن سليم بزيارة 15 دولة إفريقية وركز على فهم التحديات التي تواجهها، وكيفية مواجهتها تحت إشراف عملية كيمبرلي.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا