• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

إماراتية تؤسس مرسماً لتبادل الجمال في إيطاليا

فاطمة عبدالله لوتاه: معارض ومشاركات دولية مكثفة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 03 يوليو 2014

ساسي جبيل (أبوظبي)

فاطمة عبدالله لوتاه الفنانة التشكيلية الإماراتية المتفرغة للفن منذ العام 1984 والمسافرة دوما بين إيطاليا والإمارات وعدد غير قليل من بلدان العالم، تحاول في كل عمل فني جديد أن تعرض لتجربة مختلفة، إذ أنها مسكونة بالتجريب والبحث عن مناخات مختلفة والسفر في اللون لكي لا تقف تجربتها الغزيرة عند مجال معين أو تجربة محددة بالذات تكتمل فصولها على نسق واحد. واليوم بات رصيدها الفني محل متابعة واهتمام النقاد في الإمارات وخارجها، فقد اكتسبت تجربتها من النضج والتميز، ما جعلها تفكر في أكثر من اللوحة من خلال الشروع في بعث مرسم لتبادل الجمال في إيطاليا تعرض فيه أعمالها وأعمال مختلف الفنانين الذين يريدون الحضور بأعمالهم في إيطاليا التي كانت وما تزال عاصمة للجمال واللون، ويعتبر هذا المرسم بادرة شخصية تستحق التنويه، وتؤكد ما وصلت إليه المرأة الإماراتية اليوم من انفتاح وتميز وحضور في المحافل الدولية المختلفة، وهي فخر لكل امرأة عربية مجتهدة ومثابرة ومحبة ومتقنة لعملها ومطلقة للمبادرات المختلفة في مجال اختصاصها.

لوتاه، وبعد معرضها بالفجيرة ومشاركتها بإكسبو الشارقة، تطلق معرضها الشخصي الجديد اليوم الخميس بندوة الثقافة والعلوم بدبي، ثم تسافر إثر ذلك إلى المجر، ومنها إلى كندا، في إطار لقاءات ثقافية فنية ومشاركات دولية في معارض مختلفة.

تذهب لوتاه إلى أن الفنان يجب أن يعمل بلا حدود وبقلب مفتوح للعطاء والبذل والتفاني بعيدا عن المحلية الضيقة والأطر المغلقة، فالفن الحقيقي لغة تتداولها الروح لتزرع الجمال والحب والحرية وتبحر في الآفاق الرحبة الشاسعة التي لا حدود لها، فالفن لحظة يعيشها الفنان مع الكون فيشكلها كما أرادت اللحظة التي هي في نهاية المطاف حالة إنزياح قصوى تتغير كما يتغير نغم الكون المترامي الأطراف.

عن تجربتها الفنية الزاخرة بالإبداعات والعطاءات تقول فاطمة: أنا لا أستقر على حال في مختلف أعمالي الفنية وأنتقل من طريقة إلى أخرى في محاولة مني للاقتراب أكثر من المشاهد مهما اختلف مستواه، لأنه من أهم واجبات الفنان أن يستقطب المشاهد ويبهره ويثير فيه رغبة في تقصي اللون واتباع خطاه، فالتفاعل بين الفنان وجمهوره ضروري جدا لخلق امتداد وتعاطي إيجابي بين الطرفين، وكوني إماراتية فإنني أسعى دائما إلى مواكبة حركة التطور في بلدي الذي أصبح نموذجاً متميزاً يشار له بالبنان في كل مكان.

وتسترسل فاطمة لوتاه: منذ الثمانيات وأنا أقوم بالأداء الحي performance، فلهذا النمط قدرة كبيرة على توصيل إحساس الفنان مباشرة لمن يشاهده، حيث يجعله يعيش اللون والحالة والحركة، والنتيجة هي (أنا كما هي).

ثلاث جهات صنعت مزاجها الفني وصاغته، فالعراق علمها الإتقان ومعنى الخط ومكانه ومكانته، وإيطاليا علمتها كيف تجعله يرقص في المساحات بلا توقف، أما الإمارات فهي الروح التي تتحرك داخل قلبها، وهي اللون الذي تتكحل به عيونها فترى في عطرها رمالها وفي بحرها الفضاء الذي تحاول الروح اللقاء به، فكل لوحة من لوحاتها هي باب في الكون، وهي معرفة ونور وانتصار لقيم الجمال بكل تفاصيله وألوانه المتشابكة.

جدير بالذكر أن لوتاه ستشارك في أكثر من معرض في الموسم الثقافي المقبل، كما تعود إلى إيطاليا لوضع المخطط النهائي لمشروع مرسم الجمال والمعارض الذي تنوي إنشاءه والذي سيكون محطة مهمة في مسيرة هذه الفنانة التي أفنت كثيرا من سنوات عمرها في معانقة اللون والبحث فيه ومن خلاله عن مساحات أخرى أكثر اتساعا في الأفق عندما تضيق بها المساحات من حولها، وكل ذلك هو ما دفعها إلى المغامرة والحرص على الاختلاف الذي مثل بالنسبة لها مجالًا بلا حدود.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا