• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م
  02:36     وزارة الدفاع الروسية تعلن تحطم طائرة سوخوي-33 خلال هبوطها على حاملة طائرات في البحر المتوسط     

في باكستان الأمر سيحتاج إلى جهد متواصل للتأكد من أن هذه الجماعات لا تعيد تشكيل نفسها في المناطق التي تم تطهيرها

باكستان.. هل تعافت من الإرهاب؟

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 18 يونيو 2015

منذ أن بدأ الجيش الباكستاني هجومه قبل عام في الحزام القبلي بشمال غرب البلاد، بدأ عدد الوفيات الناتجة عن الهجمات الإرهابية في التراجع ليبلغ أدنى مستوياته في ثماني سنوات، بيد أن مسؤولين أميركيين يقولون إن هناك حاجة لمزيد من الجهد قبل أن تتمكن الدولة من تغيير سمعتها كأكبر حاضنة للتشدد الإسلامي.

وبعد عشر سنوات من إراقة الدماء قتل أثنائها أكثر من 50 ألف مدني وجندي، أصاب جيش باكستان أخيرا السأم في شهر يونيو الماضي عندما هاجمت حركة «طالبان» المسلحة مطار كراتشي الدولي. ورداً على ذلك، بدأ الجيش والقوات الجوية الباكستانية بقصف شمال وزيرستان، ليدمر مدينتين وفي نفس الوقت يأمر بإجلاء أكثر من مليون نسمة.

ومنذ ذلك الحين، بدأ عدد الهجمات الإرهابية في باكستان في التراجع حيث بدا أن «طالبان» الباكستانية والقاعدة لديهما عدد أقل من الملاذات.

وخلال الخمسة أشهر الأولى من هذا العام، قُتِل 50 مدنياً خلال هجمات إرهابية في باكستان، مقارنة بـ787 خلال نفس الفترة من العام الماضي و1536 في 2013، وفقا لبوابة جنوب آسيا للإرهاب، المعنية برصد العنف في المنطقة. وكان عام 2007 هو آخر مرة يبدأ فيها العام بصورة سلمية- وذلك قبل ظهور طالبان الباكستانية كتهديد خطير للأمن الداخلي.

لكن محللين يحذرون من أن باكستان لا تزال عرضة لهجمات إرهابية كبيرة تشبه تلك التي شنتها طالبان على مدرسة بيشاور في ديسمبر وأودت بحياة 150 معلم وطالب. ومهما كانت المكاسب التي حققها جيش باكستان، فإنها يخيم عليها تصور أنه نقل جزءا كبيرا من المشكلة عبر الحدود إلى أفغانستان- لكن المسلحين الموجودين هناك الآن يمكنهم ببساطة العودة مرة أخرى إلى باكستان بمرور الوقت.

وبالرغم من أن مسؤولين أميركيين يقدرون باكستان لتحقيقها مكاسب جدية ضد كل من «طالبان» الباكستانية و«القاعدة»، إلا أن هناك قليلاً من التفاؤل حيال جهودها في مكافحة جماعات مثل شبكة حقاني و«طالبان» الأفغانية التي تركز هجماتها على أفغانستان. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا