• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

قمة «الكالتشيو» حديث إيطاليا

اليوفي يواجه الشائعات والإصابات.. ونابولي يتمسك بالثقة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 11 فبراير 2016

مراد المصري (دبي)

لا صوت يعلو فوق لقاء يوفنتوس ونابولي الذي يعتبر مواجهة الموسم في الدوري الإيطالي، بين «أبناء الجنوب» متصدري الترتيب والباحثين عن استعادة ذكريات السنوات الجميلة، و«السيدة العجوز» الفريق المتجدد بروح الشباب والباحث عن خماسية التتويج، حيث بات اللقاء حديث الشوارع في المدن الإيطالية كافة التي انقسمت فيما بينها ترقباً للمواجهة التي سترسم الكثير من ملامح البطل الجديد، خصوصاً في حال نجح نابولي بالفوز وتوسيع الفارق إلى 5 نقاط.

وركزت الصحف الإيطالية الصادرة أمس على الأهمية الكبيرة للمباراة التي تشهد تغطية تلفزيونية عبر شبكات قنوات في أكثر من 200 دولة حول العالم، فيما تم بيع التذاكر بالكامل في اليوفي ستاديوم الذي يتسع لنحو 41 ألفاً و475 متفرجاً. وللمفارقة جاءت عودت الفريقان إلى دوري الدرجة الأولى في توقيت واحد عام 2007، ومنذ ذلك الحين استثمر كلاهما أكثر من مليار يورو، فيما يتواجهان حالياً بوصفهما صاحبي التشكيلتين الأغلى في المسابقة بقيمة تزيد على 850 مليون يورو.

وتشهد الفترة الحالية محاولات تشتيت انتباه يوفنتوس في حملة تقودها صحيفة «لاجازيتا ديلو سبورت» الصادرة من ميلان، من خلال مواصلة الحديث حول رحيل ماسيميليانو أليجري مدرب اليوفي إلى تشيلسي الصيف المقبل، وذلك على الرغم من نفي المدرب المتكرر للأمر، وتأكيدات بيبي ماروتا المدير الرياضي لليوفي، عدم وجود سبب لرحيله في ظل التفاهم والعلاقة التي تربطهما.

وأكد أليجري في العديد من التصريحات أن الأمر غير موجود، وقال: «لا يمكن أن أنفي أو أؤكد أمراً غير موجود بالأصل، تركيزي بالكامل على يوفنتوس فقط، ولا يوجد أي أمر آخر». وفيما كان اليوفي يعاني إصابة الألماني سامي خضيرة والأوروجوياني مارتن كاسيرس للإصابة، ومحاولة الكرواتي ماريو ماندزوكيتش اللحاق بالمباراة، جاءت الضربة الموجعة مع انضمام الإيطالي جورجيو كيليني إلى قافلة المصابين، حيث سيغيب لمدة 20 يوماً، ليفتقد اليوفي جهوده أمام نابولي وبايرن ميونيخ في أكثر مباريات الموسم أهمية، بما يعيد للأذهان غيابه عن مواجهة برشلونة في نهائي دوري أبطال أوروبا الموسم الماضي، وتأثيره الواضح بوصفه صاحب الأداء الأفضل في خط الدفاع. على صعيد آخر، يحاول نابولي هذه الأيام التمسك بالثقة من خلال تصريحات لاعبيه ومدربه المتفائلة التي تدعو لعدم التقليل من شأن الفريق، حيث قال ساري مدرب نابولي: «سنواجه يوفنتوس بهدف لعب كرة القدم المعتادة لدينا، لن نغير من أسلوبنا، وسنخرج كل ما لدينا بهدف إشعار جماهيرنا بالفخر في المباراة». وتابع: «على الصعيد البدني حالتنا ممتازة، والأرقام التي حققها لاعبونا على الصعد كافة، الهجومية والدفاعية مميزة هذا الموسم، لست بحاجة لإلقاء محاضرات على اللاعبين، فقط سنواصل العمل بهدوء، وسنخوض المباراة بتركيز بعيداً عن أي أمور أخرى».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا