• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

«الكشك» يتخصص في بيع المجلات والصحف الصادرة من 1910 إلى 1980

«موضة قديمة» يجذب نجوم الرياضة في ريو دي جانيرو!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 03 يوليو 2014

في وسط شارع برودينتي دي مورايس، بمنطقة إيبانيما في مدينة ريو دي جانيرو، والتي يقطنها سكان أغلبهم من ميسوري الحال، يقع «كشك» بائعة جرائد ومجلات وصور فوتوغرافية، ولكن ليس إصدارات اليوم، أو حتى الشهر الحالي، ولكنها إصدارات تعود إلى التاريخ، نسخ نادرة من مجلات شهيرة معظمها برازيلي وبعضها عالمي، وفي ركن آخر كتب رياضية، وأخرى تتعلق بشتى مناحي الحياة والثقافة، بالإضافة إلى صور عن مدن ومناطق برازيلية قديمة تحتويها «ألبومات» قديمة قدم الزمن. «أكينا مودا» كما يطلق على هذا المحل الصغير، أو «موضة قديمة» يتخصص فقط في بيع الصحف والمجلات والإصدارات الأخرى، التي صدرت ما بين الأعوام من 1910 إلى 1980 فقط، وربما تجد عنده نسخة وحيدة من أقدم مجلة برازيلية، وثمنها يتخطى 3 أو 4 آلاف دولار، أو تجد نسخ عدة من إصدار آخر، ولكل شيء ثمنه المرتفع في هذا المكان «المثير» واللافت للنظر.

وتقول إدا جيماريش صاحبة المحل الصغير لبيع الإصدارات القديمة: «أمتهن هذه المهنة عن أبي وزوجي أيضاً، نحن عائلة تهتم للغاية ببيع إصدارات الكتب والصحف والمجلات القديمة، فكل شيء قديم يعتبر مطلوباً للغاية لدى فئة ليست بالقليلة من الناس».

وعن رواد محلها الصغير، وما إذا كانوا من نجوم الرياضة تحديداً، خصوصاً أنها لا تزال تعرض مجلات قديمة تعود لأكثر من 50 سنة، عن بيليه ومونديال 1950 بالماراكانا، قالت: «بالفعل هناك بعض نجوم الكرة البرازيلية القدامى يتواصلون معي، وبعضهم يطلب البحث عن إصدار لصحيفة أو مجلة قديمة تحدثت عن لاعب زميله أو عنه تحديداً».

وأضافت: «بيليه طلب منذ أشهر قليلة، نسخة من مجلة برازيلية قديمة للغاية تحدثت عن نشأته وعن بيئته وبيته، وكانت نشرت صور لأسرته، وهو معها، وذلك منذ أكثر من 58 عاماً، وبحثت عن هذه النسخة حتى أحضرتها، ولكن ليس من هنا من البرازيل، ولكن من محل لبيع الصحف أيضاً والمجلات القديمة في كولومبيا، ودفع بيليه مقابل هذه النسخة 5 آلاف دولار».

وبخلاف الأسطورة بيليه، قالت: «أيضا جاء إليماو اللاعب البرازيلي الشهير الذي لعب إلى جانب الأسطورة مارادونا، في نابولي الإيطالي خلال الثمانينيات من القرن الماضي، وطلب نسخة من مجلة اسبيدينا، وكانت أيضاً أجرت حواراً معه، بحضور أول مدرب تولى تدريبه، وهو طفل صغير، ومثل هذه الأمور تكون ذكريات سعيدة بالنسبة لهؤلاء النجوم، ومستعدون لدفع مبالغ طائلة للحصول عليها، لذلك أنا أقوم بالسفر في كل أنحاء البرازيل، ويتواصل معي نجوم رياضة عديدون، بعضهم يأتي إلى هنا خصيصاً، من أبعد أماكن البرازيل، ويسافر لساعات، ويقلب في المجلات والكتب، ويشتري بعضها لأنها جزء من التاريخ».

وانتقدت جيماريش حال نجوم «السيليساو» والكرة البرازيلية الحاليين، وقالت: «جميع النجوم الحاليين لا يهتمون بالتاريخ، فلم أرَ رونالدو أو بيبيتو مروراً برونالدينيو، وأخيراً نيمار، يطلب مجلات قديمة أو إصدارات لصحيفة ما صدرت قبل 50 عاماً، هذا الأمر منطقي لأن الحال تبدل والجيل الحالي أصبح أكثر حداثة، ولديه أكثر من وسيلة اتصال يبحث فيها عن كل ما يخصه هو خلال العقد الأخير». (ريو دي جانيرو - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا