• الثلاثاء 04 صفر 1439هـ - 24 أكتوبر 2017م

استمرار التداول في مستويات غير عالية المخاطر

مؤشرات الأسواق تختبر مناطق دعم جديدة مع تدني السيولة

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 07 أكتوبر 2017

أبوظبي (الاتحاد)

استمرت المؤشرات المالية المحلية مع نهاية جلسات الأسبوع الماضي في التداول في مستويات غير عالية المخاطر على الرغم من الأداء الضعيف وتراجع مستويات السيولة وأحجام التداول، لتستهدف مستويات دعم جديدة مع زيادة توقعات اختبار المؤشرات لمناطق دعم قريبة.

ونصح أسامة العشرى عضو جمعية المحللين الفنيين – بريطانيا المستثمرين في الأسواق المالية المحلية بعدم التسرع في اتخاذ قرار الشراء في صفقات غير محسوبة المخاطر في التوقيت الحالي مع عدم الإفراط في التشاؤم حتى مع استمرار ضعف أداء الأسواق.

وقال العشرى: إن مؤشر سوق دبي المالي مازال يتداول عرضيا في المناطق الحالية منذ عدة اشهر من دون إحراز نجاح واضح في التعرض لمناطق مقاومة رئيسية تؤشر إلى استئناف موجات الصعود اعتبارا من مستوى المقاومة الرئيس عند 3780، مؤكداً أن إغلاق المؤشر عند مستوى 3589 في نهاية تداولات الأسبوع الماضي يعتبر إغلاقا عاديا في مناطق معتدلة المخاطر لذا كانت النصيحة بالاستمرار في التعامل مع السوق بشكل مضاربي فبعض الصفقات محسوبة المخاطر إلى جانب عدم الاستمرار في الاحتفاظ ما لم يفلح المؤشر في تجاوز مستوى المقاومة الرئيس موضوع الصعود عند 3780 وبشكل حقيقي.

وبالنسبة لمؤشر سوق العاصمة أبوظبي، فقد استمر في التداول بدوره دون منحنى هبوطي على خرائط اتجاهه للمدى المتوسط ولم ينجح في التعرض لمستويات المقاومة القريبة بل واصل التراجع خلال تداولات الأسبوع الماضي استهدافا لمستويات تداول أكثر تدنيا مما يرجح تواصل التراجع من دون عنف صوب مستويات دعم جديدة وسط غياب مستويات دعم ذات قيمة قبل مستوى الدعم الأول عند 4278، متوقعاً استهدافه خلال تداولات الشهر الجديد ولو على سبيل الاختبار، علما بأن استهداف مستوى الدعم المذكور لا يشكل خطرا جسيما على تداول المؤشر اذا ما تم استهدافه على المدى المنظور.

وبالنسبة لمؤشر السوق السعودية الذي أبقى على تداوله في المستويات الحالية قرب منطقة المقاومة الهامة عند 7289 في أداء يعتبر ضعيفا نوعا ما في نهاية تداولات الأسبوع، غير ان المؤشر مازال يتداول في مستويات آمنة و لم يتعرض حتى الآن لمستويات دعم خطيرة و طالما أبقى على تداوله في المناطق الحالية معتدلة المخاطر فقد يتمكن من استئناف موجات الصعود فيما بعد على المدى المتوسط صوب مستويات مقاومة جديدة قد يتجاوز مداها منطقة المقاومة الشرعية عند 7500.

وبالنسبة لمؤشر بورصة قطر الذي سجل سعر أدنى جديدا لهذا العام في نهاية تداولات الأسبوع الماضي عند 8132 مما يرجح تواصل موجات الهبوط صوب مستويات دعم جديدة سيتجاوز مداها غالبا حاجز الدعم النفسي عند 8000 استهدافا لمستويات دعم جديدة بدءا من مستوى الدعم الأول الجديد عند 7791 ربما خلال تداولات الأسابيع القليلة القادمة.

وبالنسبة للمؤشر المصري إي جي اكس 30 الذي نجح في تسجيل سعر أعلى تاريخي جديد فوق حاجز ال 14000 خلال تداولات الأسبوع الماضي قبل ان يتراجع عند الإغلاق بشكل مؤقت، ومن المرجح ان يستأنف المؤشر موجات الصعود من جديد على المدى المتوسط استهدافا لمستويات مقاومة جديدة قد يصل مداها مستوى المقاومة الأول الجديد عند 14281 وقد يتجاوزه صعودا بسهولة.

وتوقع العشرى أن ينجح المؤشر في الاستمرار في تسجيل أسعار تاريخية جديدة لهذا العام خلال تداولات الربع الحالي الجديد وسط غياب مستويات مقاومة ذات قيمة قبل مستوى المقاومة الرئيس عند 14539، ناصحاً بالاستمرار في التفاؤل بأداء المؤشر المصري في التوقيت الحالي مع استمرار النصح بصفقات انتقائية محسوبة المخاطر خلال تداولات الشهر الجديد.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا