• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

ترأس اجتماع «التركيبة السكانية» مع مديري بلديات الدولة

سيف بن زايد: مؤشر البناء الذكي يوافق بين التنمية المستدامة والسياسة السكانية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 20 نوفمبر 2016

أبوظبي (الاتحاد)

التقى الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان، نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، رئيس المجلس الاتحادي للتركيبة السكانية، مؤخراً في مبنى وزارة الداخلية بأبوظبي، مديري عموم بلديات إمارات الدولة لمتابعة خطط تنفيذ مبادرة مؤشر البناء الذكي التي تسهم في رفع معدلات الإنتاجية والتنافسية، وترشيد أعداد العمالة الأجنبية محدودة المهارة، في إطار توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بتسريع تنفيذ الأجندة الوطنية بعد إطلاق المؤشر أكتوبر الماضي.

وأشاد سموه بالجهد المميز الذي بذله رؤساء ومسؤولي البلديات في عملهم على تطبيق هذه المبادرة الوطنية بشكل تكاملي على المستويين الاتحادي والمحلي، وعبر سموه عن فخره واعتزازه بالفريق الوطني الفني الذي طور المؤشر، والذي ضم نخبة من المهندسين المواطنين من وزارة تطوير البنية التحتية وبلديات الدولة. وأكد سموه حرص المجلس الاتحادي للتركيبة السكانية على التنسيق مع سائر الوزارات والمؤسسات الاتحادية والدوائر والجهات المحلية ومراكز البحوث التي تعنى بشأن التركيبة السكانية للتوصل إلى نتائج جيدة وإيجابية، على نحو يسهم في ترجمة المبادرات الحكومية فعلياً على أرض الواقع.

وتحدث سموه مع الحاضرين عن أهمية مثل هذه المبادرات التي من شأنها الإسهام في تعزيز جهود الحكومة، وسعيها نحو تنمية وتعزيز قدرة المواطنين وشحن طاقاتهم وتسخيرها لخدمة الوطن، داعياً الجميع للعمل على تطوير الاستراتيجيات والمبادرات الوطنية من خلال مزيد من التنسيق مع الجهات المعنية بهذا الشأن الوطني والعمل بروح الفريق الواحد، بما يتوافق مع خطط الدولة بتحقيق الانسجام والتوافق بين التنمية المستدامة والسياسة السكانية.

من جانبهم، قدم الحضور الشكر والتقدير لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد على إطلاقه مؤشر البناء الذكي، وأثنوا على فكرة المؤشر وأهميته كأداة للبلديات لتطوير القطاع ودفع القطاع نحو تبني أحدث تقنيات البناء، من خلال توجيه الاستشاريين للتصميم بطرق ذكية تتطلب البناء بهذه التقنيات، حيث يقوم المؤشر بتقييم كل مخطط بناء وفق نسبة استخدامه لهذه التقنيات.

كما شكر الحضور الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان على متابعته المستمرة، وعلى الدعم الذي يوفره لهم من أجل ضمان قطف ثمار هذه المبادرة، وأكدوا البدء فوراً في اتخاذ الخطوات اللازمة على مستوى البلديات لإدراج المؤشر ضمن خطوات اعتماد المخططات وتغيير اللوائح المتعلقة بالمؤشر وعلى جاهزيتهم لتطبيق المؤشر فعلياً في النصف الأول من 2017.. علماً بأن المجلس الاتحادي للتركيبة السكانية سيقوم بالتنسيق مع الإمارات السبع لتشكيل فرق متابعة المبادرة على مستوى الدولة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض