• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

«أطباق رمضان»

الشيف مروان نواف: سر النجاح في التجديد والتنوع

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 03 يوليو 2014

نسرين درزي (أبوظبي)

يتحدث الشيف اللبناني مروان نواف ماضي طاهي المأكولات العربية في مطعم إسانس بفندق الشاطئ - روتانا عن طابع الإبهار في أسلوب تقديم الموائد الرمضانية. ويقول إنه مع اعتماد تشكيلة واسعة من الأطباق الشرق أوسطية، يبقى للتجديد في بعض النكهات رونقه الخاص. ولاسيما أن الصائمين يشتهون بالنظر إلى كل ما يرونه على طاولات البوفيه، مما يجعل إفطاراتهم أكثر تنوعا وجاذبية.

المطبخ الخليجي

ويذكر أنه بالرغم من تكرار بعض الأطباق الرئيسية مثل الأوزة باللحم والدجاج وأكلات اللبن والمحاشي والسمبوسة على أشكالها، فهو يعمد إلى تمييزها بالطعم وببعض الإضافات مما يجعل مذاقاتها تبدو مختلفة في كل مرة. وذلك بهدف إرضاء الذواقة ممن يختارون تناول طعام الإفطار خارج البيت رغبة منهم في التغيير. وغالبا ما يطمحون إلى ذلك مع الأطعمة التقليدية التي من النادر أن يتمكن الطاهي من تعديل مقاديرها مع الإبقاء على نكهتها الأصلية بنسبة عالية. وهذا برأي الشيف مروان نواف سر النجاح في مهنة الطهي التي تعتمد أولا وأخيرا على الخبرة والتجربة والمزاج العالي في الخلط بين المكونات والتنويع والتجديد. وهذا ما يحرص عليه عند تحضير أشهر الأكلات المطلوبة من المطبخ الخليجي بما فيها «الهريس» و«المجبوس» و«الصالونة» على أنواعها، إضافة إلى «اللقيمات» و«المحلى» وعدد من الأطباق الجانبية التي يتم تبديلها بشكل يومي.

مائدة مميزة

أما الأصناف الثابتة على بوفيه «إسانس»، بحسب توقيع الشيف مروان نواف، فهي الفتوش والتبولة وأنواع الفتة وحساء العدس وورق العنب بالزيت، إضافة إلى محاشي الكوسا والباذنجان والبطاطا والطبق اليومي المتمثل بالخروف المحشي. وعن عملية تزيين موائد الإفطار يشير الطاهي اللبناني إلى أنها تلعب دورا أساسيا في فتح شهية الضيوف، مع التنبه إلى عدم إغفال أي تفصيل. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا