• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

محطة الذكريات.. تذوقت مرارة الغربة فأرقها الحنين إلى الوطن

آمنة خليفة ترتدي عباءة القيم وتعطي دروساً في «أصول التربية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 03 يوليو 2014

عاشت كثير من الأسر الخليجية في ترحال وتنقل بين دول الخليج في المرحلة الماضية، إما بسبب الظروف المعيشية أو الزواج ثم الانتقال إلى الدولة التي يستقر بها شريك الحياة، وربما يسافر الزوج للمعيشة في بلد الزوجة، وتزوجت فتيات وغادرن مع أزواجهن، ومنهن الدكتورة آمنة خليفة آل علي التي عاشت في المملكة العربية السعودية ثم دولة قطر، وهي تحمل درجة دكتوراه الفلسفة في التربية من جامعة عين شمس في القاهرة، وحصلت على الماجستير قبل ذلك في التربية من جامعة الأزهر، إلى جانب دبلوم خاص في التربية من جامعة الأزهر أيضاً، أما البكالوريوس، فكان في الآداب والتربية من جامعة قطر.

موزة خميس (دبي)

عملت الدكتورة آمنة في منصب أستاذ أصول التربية بجامعة الإمارات، وكانت سابقاً مدير مركز الانتساب الموجة، ومدير عام مؤسسة حميد بن راشد النعيمي للتطوير والتنمية البشرية، وعندما عادت بذاكرتها إلى أهم ما كان يميز طفولتها وجدت نفسها تعود إلى تلك السنوات السبع التي قضتها في الدمام، وكان هناك أيضاً بعض العائلات من العين ومن إمارات مختلفة.

وتتذكر رحلتها مع الحياة والدكتوراه: انتقلت إلى هناك عندما كنت لا أتجاوز الثالثة من عمري، وبعد فترة شاء نصيب شقيقتي أن تتزوج من دولة قطر، وأمي لا تحب أن تترك ابنتها في مهب الريح، قبل أن تعتاد على أهل زوجها وحياتها الجديدة، فسافرت الأسرة كلها إلى دولة قطر، وكان والدي المربي هو زوج والدتي الذي تكفل بتربيتنا ونحن أطفال، وهو نعم الأب، رحمة الله عليه.

صياغة الفكرة

وفي قطر التقيت بشخصية ساهمت في صياغة فكري وذاتي، وهو أحمد بن علي المحمود الذي كان يملك مكتبة بها أمهات الكتب والمراجع النادرة، وهو من أبناء إمارة الشارقة، فكنت أحب الذهاب إلى تلك المكتبة، وكان رحمة الله عليه، يحرص على أن يختار لي كتباً تتناسب والمرحلة العمرية، وقد قرأت القصص والشعر وكل كتاب أدبي قدمه لي، إلى جانب قصص الأنبياء والسير، واستمريت في قبول كتب ذلك الجليل العالم، حتى أصبحت أملك حصيلة من المعلومات أهلتني للمشاركة في مسابقات الإذاعة المدرسية، وكنت أعلم أن حبي للعلم كان نتيجة تلك الأجواء، لذلك عاهدت نفسي على تحمل الظروف كلها، لأصل لأقصى حد من التعليم. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا