• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

«أرابتك» تؤكد استمرار تنفيذ مشاريعها

«آبار» تدرس زيادة حصتها في «أرابتك القابضة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 03 يوليو 2014

سيد الحجار (أبوظبي)

أكد خادم عبدالله القبيسي، رئيس مجلس إدارة «أرابتك القابضة»، أن شركة «آبار» تدرس زيادة حصتها في «أرابتك» والبالغة 18.94%، دون أن يحدد النسبة التي يمكن أن تصل إليها حصة «آبار» مستقبلا.

وأكد القبيسي استمرار العمل بجميع مشاريع الشركة داخل وخارج الدولة، وفقاً للجدول الزمني دون إلغاء أو تغيير.

وقال القبيسي، الذي يرأس كذلك مجلس إدارة شركة آبار، إن خفض حصة آبار في أرابتك سابقا بنسبة 2% من 21% إلى نحو 19% تم تفسيره بشكل خاطئ، مشددا على اهتمام آبار بالاستثمار طويل الأجل في أرابتك.

وقال القبيسي في مؤتمر صحفي حضره أعضاء مجلس الإدارة في أبوظبي، إن «آبار» متمسكة بحصتها في الشركة وستواصل دعم أنشطتها كمساهم رئيسي، مؤكداً أن «آبار» باعت جزءاً بسيطاً من حصتها لأسباب داخلية، وهذه الحصة هي جزء من أسهم المنحة التي حصلت عليها آبار مؤخراً، فأصبحت تمتلك الآن نحو 19%. لكن «آبار» متمسكة بحصتها في أرابتك، ولن تقوم بتخفيضها، وستواصل دعم الشركة مستقبلاً، على حد تعبير القبيسي.

وحول التغيرات في الإدارة التنفيذية في أرابتك، قال القبيسي «استقالة الرئيس التنفيذي جاءت لأسباب شخصية خاصة به، ولا تؤثر على أعمال الشركة وخططها»، مؤكداً أن مجلس الإدارة مستمر بدعم الشركة والإدارة التنفيذية، التي شدد على أنها قادرة على القيام بمهامها باقتدار وفعالية.وفيما يتعلق بحصة الرئيس التنفيذي السابق حسن اسميك، والبالغة 28.8% حالياً، قال القبيسي أي موضوع يتعلق بحصة أي مساهم في الشركة قرار منفرد يعود لمالك السهم سواء رغب بالبيع أو الاحتفاظ بالحصة فهذا لا يؤثر على أرابتك، لأنها شركة مساهمة عامة، ونحن نتطلع إلى الإنجازات على الأرض، والمشاريع، وتحقيق أفضل العائدات، أما الأسهم في الشركة ومساهميها فهي مسألة متغيرة لا تتحكم فيها الإدارة التنفيذية في الشركة أو مجلس الإدارة، ولا تؤثر على قوة الشركة وموقفها المالي. وقال القبيسي إن العلاقة بين آبار وأرابتك استراتيجية، مقللاً من أهمية الشائعات التي تحدثت عن تراجع مستوى الدعم الذي تقدمه آبار. وأضاف آبار تتعامل مع المشاريع على أساس ربحي، وتقوم بترسية العطاءات وفقاً لشروطها واحتياجاتها، سواء لشركة أرابتك أو لغيرها، وهذا هو الحال سابقاً وسيستمر كذلك. لكنه تابع أن آبار تثق بقوة شركة «أرابتك»، وقدرتها على المنافسة للفوز بالمشاريع، سواء داخل الإمارات أو خارجها، وستواصل دعمها بمزيد من المشاريع وفقاً لشروط العطاءات المطروحة، كما أن مجلس الإدارة قوي وسيستمر في دعم الشركة والمساهمين لتحقيق أفضل العوائد. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا