• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

ايجوودالا أفضل لاعب في «البلاي اوف»

اللقب الأول لجولدن ستايت منذ 1975

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 18 يونيو 2015

واشنطن (أ ف ب)

أحرز جولدن ستيت ووريرز لقب بطل الدوري الأميركي لكرة السلة للمرة الأولى منذ 1975، بتقدمه على كليفلاند كافالييرز 4-2 وذلك إثر فوزه عليه في المباراة السادسة التي أقيمت على أرض الأخير بنتيجة 105-97، واللقب هو الرابع لجولدن ستايت بعد أعوام 1947 و1956 و1975.

وكان سان انطونيو سبيرز أحرز لقب العام الماضي بفوزه على ميامي هيت 4-1 في الدور النهائي، ويتوج بطلا الفريق الذي يسبق منافسه إلى الفوز في 4 من 7 مباريات في البلاي اوف.

وعلق ستيفن كوري على الفوز باللقب قائلاً، «أبطال العالم»، مضيفاً «إنه أمر مميز، وإنها مجموعة مميزة، كان هذا هدفنا منذ بداية الموسم».

وبات جولدن ستيت أول فريق منذ شيكاجو بولز عام 1991 يحرز اللقب من دون أن يضم في صفوفه لاعبين لديهم خبرة الأدوار النهائية من البطولة، كما أن ستيف كير، الذي فاز كلاعب باللقب خمس مرات مع شيكاجو بولز وسان انطونيو، أصبح أول مدرب مبتدئ يتوج باللقب منذ بات رايلي مع لوس أنجلوس ليكرز 1982.

وقال كير «شهران متتاليان من الضغط النفسي والبدني، كنت قد نسيت تقريبا قسوة الأمر»، مضيفا «هناك الكثير من الطاقة المكبوتة اكثر من أي شيء آخر في غرفة تبديل ملابس اللاعبين».

واصبح اندري ايجوودالا أول من يفوز بجائزة افضل لاعب في البلاي اوف من دون أن يكون أساسيا في جميع مباريات الدور النهائي، كما أن ستيفي كوري الذي اختير افضل لاعب في الدور العادي من البطولة، بات أيضا أول لاعب يسجل 25 نقطة على الأقل في كل مباراة من الدور النهائي.

وخاض ايجوودالا 758 مباراة أساسيا في مسيرته، قبل أن يتحول إلى لاعب احتياطي هذا الموسم، لكن ستيف كير دفع به منذ البداية في آخر ثلاث مباريات من الدور النهائي لزيادة سرعة ايقاع فريقه امام كافالييرز.

وقال ايجوودالا «إنه أمر رائع، سنتذكر ما حصل لفترة طويلة»، وسجل كل من كوري وايجوودالا 25 نقطة في المباراة السادسة، مع 6 متابعات و8 تمريرات حاسمة للأول، و5 متابعات و5 تمريرات حاسمة للثاني، وأضاف درايموند جرين 16 نقطة مع 11 متابعة و10 تمريرات حاسمة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا