• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

«أجناد مصر» تبنت الاعتداء والشرطة تداهم وكراً لـ «أنصار بيت المقدس» في الشرقية

القاهرة: اعتقال 6 مشتبه بهم بتفجيرات «الاتحادية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 02 يوليو 2014

تمكنت أجهزة الأمن المصرية أمس من ضبط 6 من المشتبه بهم بارتكاب تفجيرات قصر «الاتحادية» الرئاسي في مصر الجديدة شمال شرق القاهرة، وذلك وسط إصدار النيابة برئاسة المستشار أحمد حنفي، أمراً باستعجال تحريات الأمن الوطني حول التفجيرات التي راح ضحيتها ضابطا الشرطة العقيد أحمد أمين عشماوي، والمقدم محمد أحمد لطفي، وأكثر من 10 جرحى.

وبحث الرئيس عبد الفتاح السيسي سبل وضع استراتيجية شاملة لمواجهة التحديات الأمنية في اجتماع موسع أمس مع وزير الداخلية اللواء محمد إبراهيم ومساعدي الوزير لقطاع شؤون الضباط، وأمن المنافذ، والشؤون القانونية، والأمن، والأمن المركزي، والأمن الوطني، ومصلحة الأمن العام، ومدير أمن الجيزة، ومدير أمن القاهرة. في وقت تبنت جماعة إرهابية تطلق على نفسها اسم «أجناد مصر» بيانا حول تفجيرات الاتحادية، وقالت «إن هذه العملية كان يجب أن تنفذ منذ عشرة أيام».

إلى ذلك، داهم رجال الأمن الوطني أحد أخطر الأوكار الإرهابية لجماعة «أنصار بيت المقدس» في محافظة الشرقية، وتمكنوا من ضبط العديد من الأجولة التي تحوي على مواد كيميائية التي تستخدم في صناعة المتفجرات وهياكل معدنية تمهيداً لاستخدامها في تصنيع العبوات المتفجرة. وكانت معلومات قد وردت لرجال الأمن مفادها اتخاذ مجموعة من العناصر الإرهابية التابعة لأنصار جماعة بيت المقدس مزرعة في منطقة جمعية المهندسين العرب في بلبيس بالشرقية، وكراً لهم لاستخدامه في تصنيع العبوات المتفجرات والقنابل التي يتم استخدامها في الأعمال الإرهابية. وعلى الفور داهم رجال الأمن المزرعة، ولكنهم لم يجدوا أي متهمين، وتمكنوا من ضبط 29 جوالاً يحوي كمية من مادة نترات النشادر، وكمية من نترات الأمونيوم، و5 جوالات من السماد المخلوط، و4 أجولة من مادة الكبريت الزراعي، وهي المواد التي تستخدم في المواد المتفجرة. كما تم ضبط سيارة جيب «شيروكي» مسروقة كان الإرهابيون يستعدون لتفخيخها لاستخدامها في تفجيرات، إضافة إلى ضبط مواد تستخدم في العبوات المتفجرة وتصنيعها، بالإضافة إلى ضبط كميات أخرى من المواد الكيميائية و4 هواتف محمولة وكمية من أجهزة اللاب توب.

من جهة ثانية، واصلت قوات حرس الحدود نشاطها المكثف للتصدي للمهربين والعناصر الإجرامية التي تستهدف المساس بالأمن القومي على كافة الاتجاهات الإستراتيجية. ففي شمال سيناء تمكن عناصر حرس الحدود من القبض على أحد العناصر التكفيرية شديدة الخطورة ويدعي عطية مرزيق عودة، وضبط 500 مفجر ألغام كهربائي، كما تم ضبط 86 كجم لنبات البانجو المخدر و3 سيارات ملاكي وربع نقل و3 دراجات نارية تستخدم في رصد واستهداف المواقع الأمنية وتهريب البضائع والمواد المخدرة عبر الأنفاق، حيث تمكنت عناصر حرس الحدود بالجيش الثاني الميداني بالتعاون مع الهيئة الهندسية للقوات المسلحة من تدمير 8 أنفاق جديدة بالمنطقة الحدودية برفح .

وفي نطاق الجيش الثالث الميداني، تمكنت عناصر حرس الحدود من ضبط أكثر من 4,3 طن من نبات البانجو المخدر على ساحل خليج السويس بمنطقتي رأس غارب ورأس سدر. وبالقرب من سواحل مدينة الإسكندرية تمكنت القوات البحرية بالتعاون مع عناصر حرس حدود المنطقة الشمالية العسكرية من ضبط 243 متسللاً خلال محاولتين للهجرة غير الشرعية بمنطقتي أبوقير ورشيد من بينهم 162 سورياً و27 سودانياً و51 مصرياً وفلسطيني وتشادي وإريتري ، وضبط 3 من العناصر الإجرامية المشرفة على أعمال التهريب.

قضائياً، أجلت محكمة جنايات أمن الدولة العليا المنعقدة بأكاديمية الشرطة قضية خلية مدينة نصر الإرهابية إلى جلسة 12 يوليو لاستكمال مرافعة الدفاع عن المتهمين طارق طه وعادل عوض شحته.

وتضم قائمة المتهمين في القضية 26 متهما، حيث يواجهون اتهامات بالتخطيط لارتكاب عمليات إرهابية ضد منشآت الدولة الحيوية، وتأسيس وإدارة جماعة تنظيمية على خلاف أحكام القانون، والدعوة إلى تعطيل أحكام الدستور والقوانين، ومنع مؤسسات الدولة من ممارسة أعمالها، والإضرار بالوحدة الوطنية والسلام الاجتماعي.

(القاهرة - الاتحاد، وكالات)

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا