• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م
  02:55    الفصائل المعارضة تدعو لهدنة من خمسة ايام في حلب واجلاء المدنيين        02:57    الفصائل المعارضة تدعو لهدنة من خمسة ايام في حلب واجلاء المدنيي    

وزعت «المير» على 805 أسر مستفيدة

«الهلال» تخصص 10 خيام في رأس الخيمة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 17 يونيو 2015

مريم الشميلي

مريم الشميلي (رأس الخيمة)

أكد منصور سعيد النقبي مدير فرع الهلال الأحمر الإماراتي برأس الخيمة أن الفرع انتهى خلال الأيام الماضية من نصب 10 خيام رمضانية لإفطار الصائم في مواقع مختلفة في الإمارة تقدم خلالها الخيام الرمضانية يومياً 2200 وجبة رمضانية للصائمين ليصل العدد الإجمالي طوال الشهر الفضيل إلى 66 ألف وجبة إفطار.ولفت إلى قيام الفرع بتوزيع الخيام في شمال وجنوب وغرب وشرق الإمارة، في منطقة دوار السفينة بالقرب من مسجد الدقداقة الكبير وفي منطقة المعيريض بالقرب من مصلى العيد، وفي منطقة جلفار بالقرب من دوار الهدف، بالإضافة إلى شارع المنتصر خلف بنك الإمارات وفي منطقة النخيل بالقرب من الأنصاري للصرافة، وفي منطقة شعم بالقرب من مستشفى شعم في منطقة الحيل بالقرب من مسجد محمد بن زايد وفي منطقة الهمهام بالقرب من مدرسة الهمهام.وأوضح النقبي أن فرع الهلال الأحمر الإماراتي في رأس الخيمة بدء منذ فترة بتوزيع المير الرمضاني على 805 أسر مستفيدة من المواطنين وغير المواطنين، والتي كانت على شكل بطاقات شراء إلكترونية تمنح للمستفيد والتي تتراوح ما بين 500-1000 درهم تصرف للمستفيد بحسب أعداد وأفراد الأسرة المستفيدة، حيث اتفق الفرع مع اللولو هايبر ماركت للتعاون بمسألة توفير السلع الغذائية التي تحتاجها الأسرة خلال الشهر الفضيل.وبين أن الميزانية التي خصصت للفرع رأس الخيمة بشأن إفطار صائم وزكاة الفطر بلغت هذا العام مليونا و265 ألف درهم، موضحا أن الميزانية قد ترتفع مع دخول الشهر وبالأخص العشر الأواخر والتي سيتم حينها أيضاً توزيع زكاة الفطر وكسوة العيد على المستفيدين في الفرع من الأسر المتعففة والمعوزة والأرامل والمطلقات والمهجورات وزوجات المساجين خلال العشرة الأواخر من شهر رمضان المبارك مشيراً إلى أن الهيئة حددت هذا العام لإفطار صائم مبلغ 20 درهماً.وقال النقبي إن باب التبرع وكفالة الأيتام والمشاريع الإنسانية والخيرية بأنواعها متاحة للمحسنين خلال الشهر الفضيل، مؤكدا أن هيئة الهلال الأحمر الإماراتي تكرس جهودها الإنسانية وجميع إمكاناتها المادية والبشرية للوصول بخدماتها الخيرية والإنسانية إلى مختلف الشرائح التي تعاني ظروفاً قاسية محلياً أو دولياً لمساعدتهم في التغلب على تلك الظروف والأوضاع، بالتعاون مع شركاء الهيئة الاستراتيجيين من المحسنين المواطنين والوافدين والهيئات الرسمية والجهات الخاصة في تنفذ الكثير من برامجها ومشاريعها الإنسانية والإغاثية داخل الدولة وخارجها ومن المشاريع مشروع إفطار الصائم، منوها بسعي هيئة الهلال الأحمر عبر فروعها داخل الدولة ومكاتبها المنتشرة في الكثير من دول العالم أو سفارات دولة الإمارات العربية المتحدة أن تقدم خلال شهر رمضان المبارك مساعداتها الإنسانية والإغاثية المختلفة، وقبل حلول الشهر الفضيل بوقت كافٍ، إضافة

إلى توزيع «المير الرمضاني» داخل الدولة على الأسر المتعففة والمحتاجة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض