• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

أطلقت على «المحاربين» لقب «أبطال الصحراء»

أميرة تعشق مفاجآت كأس العالم وتترقب طرائف «الساحرة»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 02 يوليو 2014

تامر عبد الحميد (أبوظبي)

يكفي صمود «الخضر» على «الماكينات» حتى اللحظات الأخيرة.. هكذا بدأت الإعلامية المشهورة أميرة الفضل حوارها مع «الاتحاد المونديالي»، الذي أكدت فيه أنها لم تشعر بالحزن والمأساة للحظة واحدة، بعد خروج المنتخب الجزائري من مونديال كأس العالم 2014 وقالت: الجزائر رغم خروجهم، إلا أن هذا الفريق المحترف والمتميز، شرف الوطن العربي بأكمله، فيكفي أنه المنتخب العربي الوحيد الذي دخل التاريخ بعد أن أحرز أربعة أهداف في مباراة واحدة في كأس العالم، ويكفي أيضاً أن المنتخب صمد أمام عمالقة الكرة، وتأهل إلى الدور الـ16 في المونديال، واستطاع أن ينافس الكبار، حتى في مباراتهم مع «الماكينات» الأخيرة.

وأضافت الفضل: رغم أن الألمان هزموا الجزائر بنتيجة هدفين مقابل هدف واحد، إلا أنها تفخر بما حققه «محاربو الصحراء»، من إنجازات في «العرس الكروي» الأشهر في العالم، معتبرة أن «الخضر» من وجهة نظهرها حققوا نصراً في مباراتهم مع «الماكينات»، لاسيما أن الفريق لم يستسلم حتى آخر دقيقة، واستطاع أن يتعادل مع فريق عالمي يضم مجموعة من اللاعبين المحترفين حتى نهاية الشوط الثاني، إضافة إلى صمودهم في الشوطين الإضافيين، الذي استطاع فيهما الألمان أن يحرزوا هدفين مقابل واحد، مشددة على أنهم من المفترض أن يطلق عليهم في هذا المونديال لقب «أبطال الصحراء».

وبعد خروج «الخضر» التي كانت تشجعهم قلباً وقالباً في البطولة، أكدت الفضل أنها ستولي اهتماماً أكبر لتشجيع منتخبها الأول بالنسبة لها وهو البرازيل، خصوصاً وأنها تتابع هذا الفريق منذ صغرها، في جميع البطولات الدولية والعالمية وغيرها، مصرحة بأنها تتمنى السفر إلى البرازيل في أحد الأيام، لأنها تعشق جو البلد وثقافة شعبها الكروي، ولاعبي «السامبا» الأمهر في عالم كرة القدم.

وباعتبارها من المذيعات التي تتابع أغلب مباريات كأس العالم بصفة مستمرة، أوضحت أميرة إلى أنها تتوقع أن يصل إلى النهائيات بعض المنتخبات التي أظهرت تميزاً واضحاً خلال المباريات التي شاركت فيها خلال البطولة، من بينها «هولندا والأرجنتين والبرازيل وفرنسا»، ورغم أنها تعلم جيداً بأن المنافسة بين كل هذه الفرقة ستكون على أشدها، ولا تستطع أن تحدد صاحب اللقب، إلا أنها تتمنى بكل تأكيد أن تحصد «السامبا» لقب المونديال لهذا العام.

وتنتظر أميرة في كل دوره جديدة من بطولة كأس العالم، أن تشاهد العديد من المباريات المهمة لمنتخبات عريقة ولها باع كبير على بساط «الساحرة المستديرة»، خصوصاً وأن هذه البطولة تختلف فيها التوقعات بين المشاهدين والمحللين الرياضيين، بالإضافة إلى حبها لحجم المواقف الطريفة التي تحدث عبر مباريات المونديال طيلة شهر أو أكثر، سواء من المنتخبات المشاركة، أو من خلال الجمهور في أثناء وجوده في المدرجات، وكذلك تعشق المفاجآت المثيرة التي تقلب موازين بطولة كأس العالم.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا