• الخميس 25 ربيع الأول 1439هـ - 14 ديسمبر 2017م

إبراهيم الصولة.. فارس النغم الكويتي الذي خاصم العود

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 06 أكتوبر 2017

بقلم: د.عبدالله المدني

(أكاديمي وكاتب بحريني)

في الرابع من الشهر الجاري، حلت الذكرى السنوية الأولى لرحيل فارس من فرسان النغم الأصيل في الكويت والخليج، ورائد من رواد الموسيقى الخليجية الجميلة من الذين شنفوا الآذان، وأطربوا الوجدان بأعذب الألحان على مدار عقود. ففي مثل هذا اليوم من عام 2016 شيعت الكويت إلى مثواه الأخير الملحن والباحث الموسيقي الفذ إبراهيم ناصر إبراهيم الصولة، الذي توفي عن 81 عاماً بعد صراع طويل مع المرض. وهو الذي لحن النشيد الوطني الكويتي مع ألف لحن شدا بها فنانون عرب، إلا أنه رحل غاضباً من تراجع دور الكويت في مضمار الفن حتى أنه أقسم ألا يمس العود مجدداً.

إبراهيم الصولة، المولود في المرقاب بحي القبلة «الجبلة» جنوب مدينة الكويت في عام 1935 لأسرة كان ربها رجلاً فقيراً يقتات على مردود عمله القليل من الغوص على اللؤلؤ، ويغيب شهوراً طويلة عن عائلته، ملقياً عبء رعايتها على ابنه البكر إبراهيم، يعتبر من الأسماء الفنية الكبيرة في وطنه ممن كان لهم قصب السبق في منح الأغنية الكويتية بصمة خاصة جعلتها متميزة على المستويين العربي والخليجي.

أسباب الريادة

لعل أحد أسباب ريادته وبروزه الفني يعود إلى نشأته وسط عائلة عاشقة لفن السامري، فضلاً عن تأثره الشديد بالبيئة المحيطة به وهي بيئة منطقة المرقاب التي عرفت بكثرة فرقها الطربية الشعبية وأداء سكانها لفنون العرضة والسامري والخماري، وغيرها من العروض الفلكلورية، طبقاً لما أورده الباحث خالد سليم في كتابه «في التراث الغنائي الكويتي وأعلامه». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا