• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

مان 2 مان

الحزن يسيطر على الوهيبي وفوزي لخروج «الآزوري» و«الماتادور»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 02 يوليو 2014

صلاح سليمان (العين)

انتابت علي الوهيبي وفوزي فايز لاعبي فريق العين الأول لكرة القدم موجة من الحزن العميق، وأصابتهما الصدمة بعد خروج منتخبي إيطاليا «صاحب 4 ألقاب»، وإسبانيا «حامل اللقب» من منافسات مونديال البرازيل 2014 في وقت مبكر وهو عكس ما كان متوقعاً قبل انطلاقة العرس العالمي.

ويقول علي الوهيبي إنه تابع الدور الأول من البطولة في إيطاليا، التي أمضى بها إجازته الصيفية وعاد إلى مدينة العين فجر الجمعة الماضي، مشيراً إلى أنه شعر بالحزن لخروج «الأزوري» ووصف الأجواء في إيطاليا بالحزينة، مشيراً إلى أن الجماهير عاشت هناك أياماً صعبة وهي غير مصدقة أن منتخبها الذي كان أحد أقوى المرشحين لبلوغ النهائي والمنافسة على اللقب قد عاد إلى دياره خالي الوفاض.

ورشح الوهيبي المنتخب البرازيلي لبلوغ المباراة النهائية متمنياً أن يكون الكأس من نصيب «السيلساو». وأضاف: «البرازيل لم يقدم المستوى المنتظر في المباراة الافتتاحية بسبب الضغوط التي تعرض لها اللاعبون إلا أن مستواه الفني تحسن إلى حدٍ ما من مباراة إلى أخرى بعد أن تحرر لاعبوه من ضغوطات البداية ولكنه تأهل إلى ربع النهائي بشق الأنفس بعد أن تخطى تشيلي بالركلات الترجيحية. وكنت أتمنى للجزائر حظاً أوفر رغم أن الظروف وضعته أمام منتخب «الماكينات» الألمانية أحد الفرق المرشحة للفوز باللقب ونجح «الخضر» في تشريف الكرة العربية والإفريقية».

وقال النجم العيناوي: «المنتخبات قدمت مستوى متوسطاً في مباريات الجولة الأولى التي شهدت العديد من المفاجآت بتأهل منتخبات لم تكن مرشحة لبلوغ دور ال 16 مثل كوستاريكا والمكسيك وخروج منتخبات عريقة وكبيرة كانت قد نالت معظم الترشيحات مثل إيطاليا وإسبانيا وإنجلترا والبرتغال».

ومن جانبه عبر فوزي فايز عن حزنه العميق بسبب خروج منتخب إسبانيا، مؤكداً أن ذلك مثل مفاجأة كبيرة بالنسبة له ولمشجعي المنتخب، حيث لم يتوقع أكثر المتشائمين أن تودع إسبانيا المونديال من المرحلة الأولى، خاصة أن منتخبها جاء إلى البرازيل ليدافع عن لقبه الذي حققه بجدارة في مونديال 2010 بجنوب إفريقيا، وكانت الخسارة بخماسية قاسية خاصة من المنتخب الذي انتزع منه الكأس بالتغلب عليه في المباراة النهائية.

ورشح فوزي البرازيل وهولندا للوصول إلى المباراة النهائية ورجح كفة «السامبا» للفوز باللقب السادس، وأكد أنه لم يتوقع أن تودع المنتخبات الآسيوية البطولة من الدور الأول وأن تحتل جميعها المركز الرابع في مجموعاتها مخيبة بذلك آمال الآسيويين لافتاً إلى أن اليابان وكوريا الجنوبية لم تقدما المستوى الذي يشفع لهما بالتأهل بالرغم من أنهما يضمان عدداً من اللاعبين الذين يشاركون في الدوريات الأوروبية. وزاد:« نفتخر بالمنتخب الجزائري الذي «بيض» الوجه ومثل الكرة العربية والإفريقية خير تمثيل في هذه التظاهرة العالمية».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا