• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

قلة تكرار حدوث الضباب

"الوطني للأرصاد": ارتفاع الحرارة بمعدل درجتين خلال أيام شهر رمضان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 17 يونيو 2015

أبوظبي (الاتحاد)-

أبوظبي (الاتحاد) - أوضح المركز الوطني للأرصاد الجوية والزلازل أنه مع بداية هذا الشهر الفضيل وتحديدا خلال الثلث الأخير من شهر يونيو تتعامد الشمس ظاهريا على مدار السرطان (23.27 درجة شمالا)، حيث تشهد الدولة أطول أيام السنة وتحديدا في اليوم الثالث من شهر رمضان الفضيل لهذه السنة، وبالتالي تزداد درجات الحرارة على أغلب مناطق الدولة إيذانا ببدء فصل الصيف. وتزداد معدلات درجات الحرارة خلال شهر يونيو عن شهر مايو بمقدار درجتين إلى ثلاث درجات مئوية، حيث يتراوح متوسط درجة الحرارة خلال النصف الأول من شهر رمضان ما بين 33 و35 درجة مئوية، ومتوسط درجة الحرارة العظمى ما بين 40 و43 درجة مئوية، ومتوسط درجة الحرارة الصغرى ما بين 27 و31 درجة مئوية، بينما سجلت أعلى درجة حرارة خلال شهر يونيو 52 درجة مئوية على الياسات سنة 2010 وفي يوليو 52.1 درجة مئوية في حرس حدود الجزيرة سنة 2002، وأقل درجة حرارة سجلت في يونيو 14.1 درجة مئوية على ركنة سنة 2004. بينما سجلت في يوليو 17.9 درجة مئوية أيضا في ركنة سنة 2004. وتزداد الرطوبة النسبية قليلا خلال هذا الشهر مما يؤدي إلى زيادة الشعور والإحساس بالحرارة خاصة أثناء فترات الليل. ويقل تكرار حدوث الضباب مع تقدم الأيام خلال هذا الشهر الفضيل. حيث بلغ عدد تكرار حدوث الضباب 15 يوما خلال يونيو وكان في سنة 2014، بينما في يوليو بلغ 11 يوما وايضا في سنة 2014. ويسود تأثير المنخفض الهندي الموسمي الممتد على الدولة من جهة الشرق أغلب فترات الشهر الفضيل. وتظهر كميات من السحب أحيانا على بعض المناطق، مع احتمالات تكون السحب الركامية على الجبال الشرقية في ساعات ما بعد الظهر، وتزداد فرص تكون السحب الركامية مع تقدم الأيام في هذا الشهر الفضيل، قد يتخللها سقوط أمطار مختلفة الشدة خاصة في فترات ما بعد الظهر، وقد سجلت أعلى كمية أمطار تراكمية خلال شهر يونيو 44.0 ملم في سنة 2007 على وتييد. بينما سجلت أعلى كمية أمطار تراكمية خلال شهر يوليو 175.6 ملم في سنة 1995 على خورفكان. وتلعب دورة نسيم البر والبحر دورا هاما خلال هذا الشهر الفضيل، وقد يحدث هبوب رياح جنوبية نشطة أحيانا خلال فترة الصباح قد تثير الغبار معها، بينما تؤدي الرياح النشطة إلى إثارة الأتربة والرمال، تؤدي إلى تدني الرؤية الأفقية أحيانا على بعض المناطق، ويبلغ متوسط سرعة الرياح 13 كلم/ساعة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض