• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

ألمانيا تكسب الجزائر وتتأهل لمواجهة فرنسا في دور الثمانية

«المانشافت» ينجو من مصيدة «المحاربين» بمعجزة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 02 يوليو 2014

ثأرت ألمانيا لخسارتها أمام الجزائر قبل 32 عاماً، وردت لها الدين عندما هزمتها بصعوبة بالغة 2 - 1 بعد التمديد وأخرجتها من الدور الثاني لمونديال البرازيل 2014 لكرة القدم أمس الأول في بورتو اليجري. وضربت ألمانيا موعداً في ربع النهائي مع فرنسا التي سقطت أمامها مرتين في نصف نهائي 1982 في مباراة مشهودة في إسبانيا و1986 في المكسيك، وآنذاك خسرت النهائي مرتين أمام إيطاليا والأرجنتين على التوالي.

وانتظرت ألمانيا حتى مطلع الشوط الإضافي الأول لتسجل هدف الإنقاذ عبر لاعب الوسط البديل أندري شورلي ثم الحسم لأوزيل قبل أن تقلص الجزائر الفارق في الدقيقة 121 بعد مباراة مثيرة حصلت فيها الجزائر على أفضلية في الشوط الأول وألمانيا في الثاني من دون الوصول إلى الشباك في الوقت الأصلي.

وكانت موقعة «استاديو بيرا ريو» من نوادر المباريات التي يبحث فيها كل طرف عن ثأر تاريخي من الآخر، فصحيح أن ألمانيا أحرزت لقب بطولة العالم ثلاث مرات (1954 و1974 و1990) وحلت أربع مرات وصيفة وفي المركز الثالث، إلا أن واحدة من أقوى المفاجآت التي تعرضت إليها في تاريخ مشاركاتها كانت سقوطها أمام الجزائر 1 - 2 في مونديال إسبانيا 1982.

أما الجزائر فأرادت أيضاً الثأر من تداعيات الواقعة عينها، فبعد هدفي رابح ماجر ولخضر بلومي في 16 يونيو 1982 في مدينة خيخون في الجولة الأولى من الدور الأول عندما تغلبت على ألمانيا الغربية ونجومها كارل هاينتس رومينيجه وبول برايتنر وفليكس ماجاث، حاكت الأخيرة مؤامرة مع النمسا. كانت النتيجة الوحيدة التي تقضي على آمال الجزائريين فوز ألمانيا الغربية بهدف واحد على النمسا، حصل هذا الأمر بالفعل، فبعد أن سجل هورست هروبيتش هدفاً بعد مرور 11 دقيقة، نفذ المنتخبان «المؤامرة» بتنفيذ لعب سلبي وسط صافرات الاستهجان من الجمهور.

وهذا أول فوز تحققه ألمانيا على الجزائر في ثلاث مباريات، ففضلاً عن المباراة الشهيرة في مونديال 1982، التقى الفريقان ودياً عام 1964 وعندها فازت الجزائر بهدفين نظيفين. ولم يكن تأهل الجزائر إلى الدور الثاني في المونديال الحالي متوقعاً، برغم غياب المنتخبات الكبرى عن مجموعتها، لكنها وجهت إنذاراً شديد اللهجة منذ بداية مشوارها، فتقدمت على بلجيكا حتى الدقيقة 70 قبل أن تنحني 1 - 2، ثم أصبحت أول منتخب عربي وأفريقي يسجل 4 أهداف بفوزها الكبير على كوريا الجنوبية (4 - 2)، قبل أن تقصي الإيطالي فابيو كابيلو مرة جديدة من المونديال بتعادلها مع روسيا 1-1 فاحتلت وصافة المجموعة الثامنة بأربع نقاط وراء بلجيكا.

أما المشوار الألماني فكان أصلب بكثير، إذ استهل «المانشافت» النهائيات برباعية صارخة على برتغال كريستيانو رونالدو بينها ثلاثية لتوماس مولر، لكنه كاد يخسر الثانية أمام غانا لولا الهدف الخامس عشر في النهائيات لعجوزه ميروسلاف كلوزه الذي عادل رقم البرازيلي رونالدو. وفي ختام الدور الأول، حيث كان بحاجة للتعادل كي يتصدر، فتغلب على الولايات المتحدة بهدف مولر التاسع في مشواره المونديالي. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا