• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

شركات تكافح لتحقيق الربحية

الضبابية تحجب رؤية مستقبل الطاقة الشمسية في أميركا

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 19 نوفمبر 2016

ترجمة: حسونة الطيب

منذ أن استهل قطاع الطاقة الشمسية مشواره بتطوير خلايا السيلكون الكهروضوئية في خمسينيات القرن الماضي، ظل القطاع بين الشد والجذب، متأثراً بعمليات التحول في أسواق الطاقة وسياسات الحكومات. وفي أميركا، خضعت سوق طاقة الأسطح الشمسية، لهذه التحولات. وعلى الرغم من انخفاض قيمة الأسهم في بعض الشركات مثل، فيفينت سولار وسولار سيتي، خلال السنة الماضية، إلا أن وتيرة تركيب ألواح جديدة على أسطح المنازل في هذا العام، تجاوزت 2015 بنسبة قدرها 20%.

وأصبحت الألواح الشمسية التي تعلو أسطح المنازل، ظاهرة منتشرة في الولايات الأميركية كافة، حيث تملك نحو مليون من المنازل أنظمة شمسية في الوقت الحاضر. لكن يقع القطاع ضحية، للعنة الطاقة المتجددة. وعلى الرغم من سرعة نمو القطاع، لكن تجد الشركات صعوبة في تحقيق الأرباح.

ويتوقع بعض خبراء القطاع، هدوء وتيرة النمو القوي للطاقة الشمسية في أميركا هذه السنة. واتفق صانعو القرار في أميركا في ديسمبر الماضي، على وضع ميزانية تتضمن التزام إعفاء ضريبي لاستثمارات الطاقة الشمسية لست سنوات مقبلة.

وعلى الرغم من ذلك، يبدو استقرار أسعار الأسهم، غاية صعبة المنال، حيث انخفضت أسعار أسهم سنرن بنحو 54% عند بداية السنة، بينما تراجعت قيمتها لشركة فيفينت، ثاني أكبر شركة للطاقة الشمسية المنزلية في أميركا، بنسبة بلغت 67%. وفي سولار سيتي، الأكبر في أميركا، انخفضت قيمة الأسهم بنحو 60%.

وطرحت سولار سيتي مطلع نوفمبر الحالي، نموذجاً جديداً من ألواح الأسقف شبيهة بالبلاط التقليدي، مع بطارية مطورة لتخزين الكهرباء. وتواجه الشركات العاملة في مجال الطاقة الشمسية المنزلية، العديد من الصعوبات هذا العام. ومع أن نسبة نمو السوق تراوحت بين 20 إلى 21% هذا العام، لكنها لا ترقى لمستوى ما بين 59 إلى 70% خلال العام الماضي، في وقت زادت فيه تدفقات السيولة النقدية للخارج للشركات العاملة في القطاع. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل تعقد ان أسعار المدارس الخاصة مبالغ فيها؟

نعم
لا