• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

«الشباب» الصومالية .. وتهريب الفحم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 02 يوليو 2014

ريان لينورا براون

نيروبي ـ كينيا

في كل عام، تغادر مئات المراكب الموانئ الصومالية، محملة ببضائع مهربة تدر أرباحاً إلى خزائن جماعة “الشباب” الإرهابية التي تتخذ من الصومال مقراً لها. ولكن هذه المراكب لا تكون محملة بمخدرات أو أسلحة خطيرة محرمة، وإنما تكون ممتلئة بـ«الفحم النباتي».

وتجني حركة «الشباب» الصومالية سنوياً ما يربو على 56 مليون دولار من «الفحم النباتي»، وهو ما يجعل من هذه التجارة غير الشرعية المصدر الرئيسي لدخل الجماعة الإرهابية، حسب تقرير صادر عن الأمم المتحدة في اجتماعها البيئي في نيروبي خلال الأسبوع الماضي.

وفي حين أن عدداً من حركات التمرد والميليشيات الأفريقية ـ مثل “جيش الرب” للمقاومة الذي يقوده «جوزيف كوني» ـ تمول نفسها بصورة أساسية من تهريب العاج وأنشطة الصيد المحظورة، لا تفعل حركة الشباب ذلك، وفق التقرير.

وتستخدم «الشباب» الأموال التي تجنيها من «الفحم النباتي» في تنفيذ حملتها الإرهابية التي تضمنت الخريف الماضي حصار مركز «ويست جيت» التجاري في نيروبي، بينما شهد الأسبوع الماضي سلسلة من الهجمات القاتلة في مدينة «مبيكتوني» الساحلية الكينية، والتي أسفرت عن مصرع أكثر من 60 شخصاً، بينما أعلنت الجماعة مسؤوليتها عن هجومين منها. وعلى رغم ذلك نفى الرئيس الكيني «أهورو كينياتا» على نحو مفاجئ أن حركة الشباب هي من نفذّت المذبحة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا