• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

تشخيص مبكر ومبسط لمرض الزهايمر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 02 يوليو 2014

سيصبح من الممكن تشخيص مرض الزهايمر في وقت أبكر وبطريقة أكثر فعالية، وذلك بفضل مؤشرات بيولوجية، حسبما كشفت أبحاث أجراها فريق دولي من أطباء الأعصاب. وصرح الباحث الفرنسي برونو دوبوا الأستاذ المحاضر في طب الأعصاب الذي أشرف على هذه الدراسة المنشورة في مجلة «ذي لانست نيورولوجي» الطبية البريطانية أنه «سيصبح من الممكن بفضل هذه المنهجية الجديدة تشخيص المرض تشخيصاً أبكر وأكثر فعالية».

وبعد تسعة أعوام من الأبحاث، حدد الباحثون معايير جديدة لتشخيص هذا المرض الذي يزداد انتشاراً ويؤدي إلى تدهور القدرات الإدراكية. ويصيب نحو 40 مليون شخص في أنحاء العالم أجمع. وقد يزداد عدد المرضى 10 مرات بحلول العام 2050.

وتبدأ أعراض هذا المرض باضطرابات في الذاكرة تليها صعوبات في تحديد الزمان والمكان ثم اضطرابات في السلوك وفقدان الاستقلالية. لكن هذه الأعراض ليست حكرا على الزهايمر، ومن الصعب بالتالي تشخيص المرض في مرحلة مبكرة، بحسب برونو دوبوا .

وقام الباحثون بتحليل دراسات نشرت عن هذا الموضوع وتمكنوا من تحديد مواصفات عامة لمرضى الزهايمر. ففي 80 إلى 85 % من الحالات، يعاني المريض اضطرابات في الذاكرة على المدى الطويل. أما في النسبة المتبقية من الحالات (15 إلى 20 %)، فيعاني المريض إما من اضطرابات في الذاكرة اللفظية أو من اضطرابات في السلوك.

ولتأكيد هذه الحالات جميعها، من الممكن الاستناد إلى مستويات البروتينات في الدماغ التي تكون غير عادية في السائل المخي النخاعي. ويمكن تحديد نسب هذه البروتينات من خلال تصوير إشعاعي.

وما من علاجات فعالة بعد لمرض الزهايمر، لكن من شأن التشخيص المبكر للمرض أن يساعد على تقدم الأبحاث في هذا المجال. (باريس -أ ف ب)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا