• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

مواطنو العين: الخدمة الوطنية واجب مستحق لحماية المكتسبات والحفاظ على الوطن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 20 يناير 2014

عمر الحلاوي (العين)- أكد مواطنون في العين أن إصدار قانون الخدمة الوطنية والاحتياطية يأتي في إطار مهم لتأكيد دور الشباب الوطني ومشاركة المواطنين في واجب الدفاع عن الوطن، لافتين إلى أن الخدمة الوطنية واجب مستحق لحماية المكتسبات والحفاظ على الوطن.

وقال الطالب المواطن علي حبيب الهاشمي إن إصدار قانون الخدمة الوطنية والاحتياطية يأتي في إطار مهم لدور الشباب الوطني ومشاركة المواطنين في واجب الدفاع عن الوطن وحاجة شرائح المجتمع لهذا القانون الذي صدر في وقته ولخدمة الوطن، ورد جزء من الجميل للوطن، والعمل على حمايته والدفاع عنه، لافتاً إلى أن الخدمة الوطنية ترسخ قيم الولاء والانتماء لدى شريحة الشباب كما تزرع روح النظام والانضباط والتضحية فيهم بما يمكنهم من خدمة الوطن على أفضل وجه.

حماية أرض الأجداد والآباء

وأوضح أن الوطن يحتاج لسواعد أبنائه في جميع المجالات وبذات الخصوصية في مجال حماية أرض الأجداد والآباء والمحافظة عليها من أجل الأبناء، لافتا إلى أن ذلك القانون راعى نواحي كثيرة ويحقق أهدافاً متعددة حيث حدد سن معينة للخدمة من 18 عاما وحتى 30 عاما وهي سن العطاء، وقال إن الشباب يستطيع في هذه السن بذل مجهود كبير من أجل التدريب وتعلم الانضباط كما أنه ترك للإناث حق الاختيار، مشيراً إلى أن عدد سكان دولة الإمارات عموما قليل، وهو ما يعني أن الدولة تحتاج إلى كل سواعد المواطنين وبخاصة الشباب في مثل تلك الأوقات الصعبة وحماية البلاد والدفاع عن الأرض لذلك لا بد أن يكون كل شاب على علم بشكل كافٍ بالتدريبات العسكرية ليكون جزءاً من الخدمة الوطنية والاحتياط، وهو أمر يحتاج لمبادرة من الشباب قبل أن تطلب منهم الدولة.

وعبر المواطن محمد المعمري عن فرحته بقانون الخدمة الوطنية الذي سوف يتيح فرصة كبيرة لشباب الوطن بأداء دور مهم والتعبير عن وطنيتهم واغتنام الفرصة للانخراط في أداء الخدمة ليساهم ذلك في تأكيد أن الوطن يمثل قلب كل مواطن والدفاع عنه واجب، فهو البيت الكبير والأسرة الكبيرة لكل المواطنين، وتلك ضريبة يجب دفعها واستحقاق كامل، وهي جزء يسير جدا من رد الجميل، وتأكيد الولاء فعطاءات الوطن لا تعد ولا تحصى والأوطان تحتاج لشبابها وسواعد أبنائها حتى تنعم بالحماية والطمأنينة فلا يحمي البلاد سوى سواعد مواطنيها.

دين على كل شاب مواطن

ولفت إلى أن أداء الخدمة الوطنية دين على كل شاب مواطن وأن الفترة الزمنية المحددة بقياس الدول الأخرى تعتبر فترة بسيطة جدا وهي فترة 9 أشهر لحامل الشهادة الثانوية فما فوق وهي فترة من خلالها يستطيع الطالب تعلم الأمور الأساسية بشكل مكثف وتعلم الانضباط.

وقال أحمد عبدالقادر الهاملي إن القانون مهم وصائب ومفيد جدا لفئة الشباب، فتعلم المهارات وممارسة التدريبات العسكرية تأهل الشباب لحماية دولتنا الحبيبة من أي خطر وتوفير الأمن والاستقرار لكل الشعب وهذا جزء بسيط من رد الجميل لدولة الإمارات لافتا إلى أن أداء الخدمة العسكرية تشريف لكل مواطن، والدفاع عن اتحاد دولتنا الغالية واجب وطني مقدس ينبع من حب أبناء البلاد لأرضهم وهو جزء بسيط لرد الجميل والعرفان للوطن ولحكامنا الذين يعملون ويسهرون الليالي في سبيل خدمة الوطن وشعبه.

ولفت إلى أن الشباب ينتظرون بفارق الصبر اللحظة التي يؤدون فيها الواجب الوطني لتأكيد استعدادهم في الانخراط في الخدمة الوطنية في الوقت المطلوب وذلك يعتبر جزءا من رد الدين الموجود في أعناقهم والوفاء للوطن والعمل على رفعته وإظهار قوته ومكانته بين الأمم، مشيراً إلى أن كل مواطن ترعرع على ترابه وتنفس هوائه يعشق هذا الوطن لذلك تعتبر خدمة الوطن حقا واجب السداد، لافتا إلى أن الإنجازات التي حققها الوطن وقيادته الرشيدة تحتاج لتلك السواعد لحماية هذه الإنجازات وصونه من أي أيادٍ تمدد إليه، حيث أن شباب الوطن هم الجنود في الخط الأمامي للدافع عن كل تلك المكتسبات والحفاظ عليها، مؤكداً أن القانون فرصة لكي يعبر الشباب عن وطنيتهم. ولفت إلى أن دور فئة الإناث مهم لذلك أعطى القانون لهن فرصة الاختيار لمن تريد الانضمام، مما يعني أنه راعى خصوصيتها، وفي نفس الوقت فتح لها المجال لتكون جزءاً من حماية الوطن أسوة بالذكور فهي جزء من النسيج الاجتماعي وهي مشاركة في بناء الدولة، وذلك أمر مهم جداً، فهي أصبحت في كل المجالات وفتحت لهن كل الآفاق ليشاركوا في المسيرة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض