• الخميس 29 محرم 1439هـ - 19 أكتوبر 2017م

محللون سياسيون وكتاب يمنيون لـ«الاتحاد»:

زيارة ظريف للدوحة تدعم تحالف الشر بين الإخوان والحوثيين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 05 أكتوبر 2017

فتاح المحرمي (عدن)

مقاطعة قطر من قبل الدول الأربع المكافحة للإرهاب وإعفاؤها من المشاركة في تحالف دعم الشرعية في اليمن بعد تماديها في دعم الإرهاب، أظهر للعرب والمسلمين الوجه الحقيقي للدوحة وكشف حقائق صادمة كانت تخفيها وتعمل فيها من خلف الكواليس ضد أشقائها في الخليج والوطن العربي عموماً، حيث باتت قطر خنجر إيران في الجزيرة العربية.

زيارة وزير خارجية إيران مؤخراً للدوحة، وهي الزيارة الأولى منذ مقاطعة قطر تحمل في طياتها العديد من التهديدات الصريحة وتظهر قطر من خلالها أنها تستقوي بأعداء العرب والمسلمين لتشكيل هذه المخاطر، وهذا ما يبين جلياً أن أموال الدوحة بالتنسيق تقوم بتمويل حركات التمرد الشيعية الموالية لإيران في اليمن والبحرين والسعودية وأفريقيا، وكذا دعم التنظيمات الإرهابية على حد سواء بقصد استهداف التحالف والشرعية في اليمن.

ويبني محللون سياسيون وكتاب يمنيون على هذه الزيارة جذوراً لتنشيط الدوحة وطهران لتحالف شر في اليمن بين الإخوان والحوثيين، معززين كلامهم بالترحيب الذي قوبلت به دعوات لتقارب حوثي إخواني وأيضاً رعاية قطر للقاءات في الخارج كان آخرها اللقاء الذي عقد في تركيا، بالإضافة إلى صفقات الأسلحة التي كشف عنها في الداخل اليمني بين الحوثيين والإخوان، وكان آخرها صفقة تمت في منطقة مريس اليمنية.

زيارة ظريف إلى قطر

زيارة وزير الخارجية الإيراني للدوحة تحمل في دهاليزها خفايا وأسرار تنسيق حيال العديد من القضايا، ومن بينها الأوضاع في اليمن، هذه الزيارة التي تعد امتداداً لزيارات وتحالفات سابقة لربما تكون لتعزيز وجود تحالف الشر في اليمن، أبطاله أذرع إيران وقطر، وفي اليمن الحوثيون والإخوان. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا