• الثلاثاء 06 رمضان 1439هـ - 22 مايو 2018م

قائد المنتخب السعودي السابق يطلب استبدالها ببطولة عربية كبيرة

صالح النعيمة: كأس الخليج انتهت صلاحيتها ويجب إلغاؤها

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 02 يناير 2013

الرياض (د ب أ) - قال صالح النعيمة قائد المنتخب السعودي لكرة القدم في الفترة (1979 - 1990)، إن بطولة كأس الخليج العربي لكرة القدم، استنفدت حاجتها الفنية، ولم تعد قادرة على تقديم المزيد من الإبداع والإثارة في الملاعب، مطالباً بضرورة إلغائها واستبدالها بكأس عربية كبرى تشارك فيها المنتخبات العربية بصفوفها الأولى وبمحترفيها في أوروبا؛ لتكون أشمل وأقوى وأكثر فائدة على الصعيد الفني، مشيراً إلى أن تطوير كأس الخليج أمر ضروري، وإلا يجب التوجه نحو إلغائها.

وشارك قائد الهلال السعودي في الثمانينيات في خمس نسخ من بطولات كأس الخليج أعوام 1979 ببغداد و1982 في أبوظبي و1984 بمسقط و1986 بالمنامة و1988 في الرياض، لكنه لم ينجح في مساعدة منتخب بلاده على إحراز لقب البطولة في أي من هذه المشاركات الخمس، حيث كان أول كأس ينالها المنتخب السعودي بهذه البطولة عام 1994 في أبوظبي بعد ابتعاد دام 24 عاماً.

وبرر النعيمة في تصريح خاص لوكالة الأنباء الألمانية مطالباته بإلغاء كأس الخليج بأن البطولة لم يعد لديها ما يكفي من المكاسب على المستوى الفني، وبالتالي فإنها حققت غرضها، حيث أُقيمت بناء على أمر ملح لزيادة أواصر التلاحم والمحبة والمودة بين دول الخليج عام 1970، وحينها لم تكن كرة القدم الخليجية في المنطقة شيئاً يذكر، إذ كانت في بدايتها.

وقال النعيمة: “نعم كانت الظروف ملحة لإقامة بطولة في تلك الفترة التاريخية، لكن الوضع الآن اختلف عن سابقه.. الآن يجب أن نعمل على إلغائها أو تطويرها، بضرورة أن تتوسع لتشمل كل المنتخبات العربية. هذا ما يجب علينا أن نفعله”. وأضاف: حينما تحتك منتخبات الخليج الحالية بمنتخبات عرب أفريقيا ستكون الفائدة أكبر، فمواجهة منتخبات مثل مصر وتونس والجزائر والمغرب فيها فائدة كبرى على الصعيد الفني، ستكون تجارب ثرية مع هذه المنتخبات، أما حصر البطولة على المستوى الخليجي فلم يعد مهماً بالنسبة لي.

وتابع النعيمة: لن تكون هذه البطولة ذات فائدة أبداً ولتأكيد ما أقوله وما أراه، انظروا إلى منتخبات الخليج الآن.. لا شيء في مكانها تراوح، لم تتقدم ولم تتغير لأنها لا تحتك مع منتخبات أقوى منها!.

وأشار النعيمة إلى أن “الرياضة هي طموح مستقبلي، والماضي بات ماضياً، ويجب ألا تتوقف عنده المنتخبات الخليجية، وعليها أن تعمل لمصلحة الأجيال القادمة من حيث تقديم شيء حقيقي لمتابعيها ومشجعيها، وهذا لن يكون ببطولة محصورة في منطقة محددة استنفدت حاجتها وحققت أهدافها المرجوة”. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا