• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

توظف الرياضة في بناء المستقبل

جولي رمال همزة وصل بين العقل والجسم والروح

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 18 نوفمبر 2016

لكبيرة التونسي (أبوظبي)

كانت الرياضة طريق جولي رمال للهروب من الصعوبات التي واجهتها، كما كانت الدواء لعلاجها من اضطرابات الطعام والإجهاد والكثير من التحديات التي ألمت بها منذ أن كان عمرها 11 عاماً، حتى ابتكرت فلسفة خاصة بها تقتضي إيجاد علاقة متينة بين الجسم والعقل والروح.

فلسفة وعلاج

تعتبر جولي أن الرياضة التي تمارسها منذ أكثر من عشرين سنة هي «فلسفة وعلاج»، مؤكدة أن الرياضة تحقق المعجزات، وتخلص الإنسان من الهموم التي تضعها الحياة على عاتقه، طالما ممارسها متصل بجسمه وعقله وروحه، مؤكدة أن لها القدرة على تحقيق طريقة هذا التواصل الذي لا يعرفه كثيرون.

وترى رمال، مدربة المشاهير، أن اللياقة هي الحركة التي تولد الطاقة الهائلة للجسم، مع التركيز على القوة الكامنة في الذات، معتبرة أن الجسم ذكي كالعقل، ومؤكدة أن الفهم الصحيح له مكنها من تحقيق كل ما تريده، من معالجة شيخوخة وصولا إلى التخلص من الاكتئاب. ولها أساليب مبتكرة ضد السيلوليت والتوتر والكثير غيرها، وتعطي العملاء جلسات تدريبية تضمن لهم الوصول إلى أهدافهم بطريقة طبيعية.

وكان أول عمل لها في صالة رياضية في الولايات المتحدة الأميركية عندما كان عمرها 16 عاماً، واتخذت قراراً عندما تخرجت في جامعة جورج واشنطن بتعلم المزيد عن الجسم والتمارين والأنظمة الرياضية، فكانت تتدرب من 6 إلى 8 ساعات يومياً إلى أن تمكنت من فهم جسمها، وأثناء عملها تأكدت أن عديداً من الأشخاص في حاجة إلى إحداث تناغم بين العقل والجسد لينجحوا في الوصول إلى ما يصبون إليه. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا