• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

تروي عطش 2.778 مليون إنسان حول العالم وتحقق 56% من هدفها

69.450 مليون درهم قيمة المساهمات الإنسانية في «سقيا الإمارات» خلال ثلاثة أيام

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 01 يوليو 2014

بلغ إجمالي قيمة المساهمات الإنسانية لحملة “سقيا الإمارات” في أيامها الثلاثة الأولى 69.450 مليون درهم، بما يساهم في توفير مياه نقية لــ 2.778 مليون إنسان في الدول النامية، من أصل 5 ملايين إنسان حددتها الحملة هدفاً لها، وبهذه النسبة تكون قد حققت 56% من هدفها في ثلاثة أيام فقط.

وتمثلت حصيلة الأفراد والمؤسسات التي تبرعت للحملة في ثالث أيامها، بمليوني درهم من عالم المناطق الاقتصادية والتي كانت قد قدمت 5 ملايين درهم في يوم سابق ، و 2.5 مليون درهم من هيئة الطرق والمواصلات، كما تبرعت مؤسسة مدينة دبي للطيران للحملة بمبلغ مليوني درهم، وغرفة تجارة وصناعة دبي بمبلغ مليوني درهم، فيما تبرع مركز البراحة لتحفيظ القرآن بمبلغ 500 ألف درهم، وفاعل خير بمبلغ 200 ألف درهم.

وجدير بالذكر أن الحملة لاقت منذ اللحظة الأولى لإطلاقها تفاعلاً محلياً أكد أن الإمارات بلد الخير والعطاء وقيادتها الرشيدة نموذج فريد للعطاء الإنساني العالمي، وشعبها العظيم بتفاعله السريع مع هذه الحملة يؤكد معدنه الأصيل والقيم النبيلة التي تربى عليها، كما لاقت الحملة ترحيباً إقليمياً وعالمياً واسعاً، وأشادت بها كبريات الصحف وعبرت عن امتنانها لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي وعن الدور المؤثر الذي يقوم به في شتى جوانب العمل الخيري والإنساني وعن فخرها بدولة الإمارات العربية المتحدة قيادةً وشعباً. وثمنت وسائل الإعلام دور الإمارات التي أمست بحق عاصمة للإنسانية وطاقة أمل ينهل منها كل فقير ومحتاج.

وتأتي مبادرة “سقيا الإمارات” في ظل تزايد مشكلة ندرة المياه في أماكن متفرقة حول العالم خلال العقود الأخيرة، ما سبب الكثير من المشكلات التي هددت حياة ملايين البشر، الأمر الذي ينذر بتفاقم الوضع بشكل خطير حال عدم تحرك الدول والهيئات الدولية المعنية لوضع خطط واستراتيجيات عاجلة تقدم حلولاً جذرية في المناطق المهددة. فالأرقام التي نشرتها منظمة الصحة العالمية تشير إلى أن أكثر من 3.4 مليون شخص يموتون سنوياً نتيجة الأمراض المتصلة بالمياه، ما يجعلها السبب الرئيسي للمرض والوفاة.

ويأتي تفاعل المؤسسات والهيئات الحكومية والمجتمعية ورجال الأعمال مع هذه الحملة التي تهدف إلى توفير أبسط حقوق الإنسان في عيش حياه كريمة، لا سيما وأن مشكلة ندرة المياه أصبحت كابوساً يهدد الكثير من الدول التي ضرب الجفاف أجزاءً واسعةً منها. تجاوباً مع الحملة التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله” أول أيام شهر رمضان الكريم، لتوفير مياه الشرب الصالحة لخمسة ملايين إنسان في أماكن متفرقة حول العالم، حيث تشير الأرقام التي تنشرها باستمرار منظمات الصحة العالمية إلى أن في كل 21 ثانية يموت طفل بسبب مرض متصل بالمياه، وأن كل 9 آلاف و 863 إنساناً يموتون يومياً بسبب العطش أو الأمراض الناجمة عن المياه. (دبي - الاتحاد)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض