• الثلاثاء 04 صفر 1439هـ - 24 أكتوبر 2017م

من أضاع الريموت

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 05 أكتوبر 2017

أحمد الملا

ظننتُ أنّ رائحةَ الجثّة لن تتسلّقَ نافذتي ولن تعلَقَ في ثيابي ثانية.

ألغيتُ وظيفة التلفزيون من البيت

قطعتُ أسلاكَ محطّاتِ الأخبار

وغسلتُ بالضحك الجدران.. فركتُ بحذرٍ الدّمَ من عينِ ولدي ومن هواءِ أمِّه.

قلتُ ستعيدُ اللوحات والصُّوّرُ المعلّقة ضخَّ ألوانِها في المنزل وتستعيدُ الموسيقى رشاقتَها ... المزيد

     
 

بلاد الحرمين

اختصر التعليق كلام رائع وفي داخل السطور طابور من بنات الافكار ينتظرن الظهور للجمهور

ع ع المجهر | 2017-10-05

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا