• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

أخبار

لافيتزي.. بين روح الدعابة وثورة «التغريدات»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 01 يوليو 2014

فرض المهاجم إيزيكييل لافيتزي نفسه رمزاً جسدياً من بين زملائه في منتخب الأرجنتين عبر تضاريسه العضلية وأوشامه، وروحه المرحة فولد ثورة من التغريدات على شبكة الإنترنت منذ بداية مونديال البرازيل 2014. في ظل منافسة كروية ضارية، جدية من بعض المدربين، اعتماد خطط دفاعية تدخل أحيانا الملل لقلوب المشاهدين، باتت حالات تشبه إيزيكييل لافيتزي ضرورية لتعيد البسمة لعشاق اللعبة داخل وخارج الملعب.

يقدر الأرجنتينيون روح الدعابة لدى لافيتزي، ففي المباراة الأخيرة وحينما كان مدربه أليخاندرو سابيلا يطرح عليه تعليماته الساخنة على خط الملعب، عصر عبوة مياه كان يشرب منها في وجهه أمام ذهول المتفرجين. وعلى موقع «فيسبوك» أنشئت صفحة تحمل اسم «تحرك كي يلعب بوتشو لافيتزي من دون قميص» فحصلت على 151 ألف صديق في أقل من 24 ساعة، رغبة في رؤية كتله العضلية وأوشامه.

بعمر التاسعة والعشرين وبعد مشوار البدايات في استوديانتيس (2003)، ثم سان لورنزو المحلي بين 2005 و2007، ونابولي الإيطالي بين 2007 و2012، لعب لافيتزي دور البديل حتى الآن في تشكيلة بطل العالم 1978 و1986، فنزل مرتين بدلاً من سيرخيو أجويرو، لكن غياب الأخير عن مواجهة سويسرا اليوم سيجعله على خط الانطلاق إلى جانب العبقري ليونيل ميسي.

صديقته الفاتنة يانينيا سكريبانتي منذ أربع سنوات، والمرتبطة سابقا مع بطل كرة المضرب خوان مارتن دل بوترو محط غيرة رهيبة في بلاد التانجو. يملك شعبية كبيرة بين رفاقه، فبعد عملية الري التي أجراها على وجه سابيلا برر ذلك ضاحكا: «شعرت بأنه متوتر قليلاً، فارتأيت أن أخفف عنه قليلاً». وبرغم مرح لافيتزي وجاذبيته، ورد اسمه في فضيحة تلاعب بالنتائج عندما كان في جنوه الإيطالي. (بوينس آيرس - أ ف ب)

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا