• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

مباراة القاسم المشترك

بلجيكا وأميركا.. «الذكريات اليتيمة» بعد 84 عاماً!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 01 يوليو 2014

ستعود بلجيكا والولايات المتحدة بالذاكرة إلى حيث بدأ كل شيء، إلى النسخة الأولى التي أقيمت عام 1930 في أوروجواي، وذلك عندما تتواجهان اليوم على ملعب «أرينا فونتي نوفا» في سالفادور دي باهيا في الدور الثاني من مونديال 2014.

ولم يسبق للمنتخبين أن تواجها سابقاً، في نهائيات كأس العالم، أو في بطولة رسمية، سوى في مناسبة واحدة كانت في النسخة الأولى عام 1930، عندما خرجت الولايات المتحدة فائزة بثلاثية نظيفة في طريقها للتأهل عن المجموعة الرابعة إلى الدور الإقصائي الذي كان نصف النهائي مباشرة، بسبب مشاركة 13 منتخباً فقط «7 من أميركا الجنوبية و4 من أوروبا و2 من أميركا الشمالية»، حيث انتهى مشوارها على يد الأرجنتيني 6-1 التي قد تكون أيضا منافستها المقبلة في ربع النهائي في حال فوزها على سويسرا في اليوم ذاته.

ومن الصعب جداً أن تتمكن الولايات المتحدة بقيادة مدربها الألماني تكرار نتيجة تلك المباراة، خصوصا أن بلجيكا كانت بين أربعة منتخبات تنهي الدور الأول بعلامة كاملة إلى جانب هولندا وكولومبيا والأرجنتين.

وقدم منتخب «العم سام» أداءً متميزاً في هذه البطولة، وقد استحق تأهله إلى الدور الثاني للمرة الثانية على التوالي والخامسة في تاريخه «مع احتساب نسخة 1930»، على حساب برتغال كريستيانو رونالدو وغانا أسامواه جيان وكيفن برينس بواتنج، ثانية المجموعة السابعة خلف ألمانيا التي ألحقت بها الهزيمة الوحيدة وجاءت بصعوبة بالغة صفر-1.

ومن المؤكد أن المواجهة ستكون مثيرة بين منتخبين يجمعهما قاسم مشترك واحد، وهو أن أفضل نتيجة لهما في العرس الكروي العالمي، كانت احتلالهما المركز الرابع، الولايات المتحدة عام 1930 وبلجيكا عام 1986 بإنجاز أكبر من الأميركيين بالطبع، في ظل مشاركة 24 منتخباً تواجهوا بحسب النظام القائم حالياً من حيث الأدوار «أي مجموعات ثم ثلاثة أدوار إقصائية والمباراة النهائية».

ويأمل المنتخب البلجيكي الذي سيفتقد جهود مدافعه أنتوني فاندن بور، لما تبقى من مشواره في النهائيات، بسبب شعر في قصلة ساقه، إضافة إلى أن الشك يحوم أيضاً حول مشاركة ثلاثي الدفاع القائد فنسان كومباني وتوماس فيرمايلن ولوران سيمان للإصابة أيضاً، أن يتمكن من تخطي «ذي يانكس» والارتقاء الى مستوى التوقعات التي رشحته ليكون «الحصان الأسود» في العرس الكروي العالمي الذي يعود إليه للمرة الأولى منذ عام 2002. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا