• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

سقوط 4 من الشرطة التونسية في اشتباكين مع إرهابيين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 16 يونيو 2015

تونس (وكالات)

قتل 4 من أفراد الشرطة التونسية في اشتباكات منفصلة مع إرهابيين متشددين أوقعوا ثلاثة منهم عند نقطة تفتيش قرب سيدي بوزيد في وسط البلاد فيما قتل الرابع وأصيب أربعة آخرون قرب الحدود مع الجزائر.

ولم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الهجمات لكن ينشط في تونس العديد من الكتائب الصغيرة التابعة لجماعات إسلامية مسلحة ومنها كتيبة عقبة بن نافع التي تنشط على الحدود مع الجزائر. وقال مسؤولون تونسيون إن أحد القياديين الجزائريين في كتيبة عقبة بن نافع كان العقل المدبر لهجوم متحف باردو.

وكانت وزارة الداخلية التونسية أعلنت في وقت سابق أمس مقتل ثلاثة رجال أمن وإصابة 12 آخرين بين أمنيين ومدنيين، في تبادل اطلاق نار في جهة سيدي بوزيد مع عناصر ارهابية أدت الى مقتل أحدهم فيما تلقى آخر إصابة خطيرة ولا يزال على قيد الحياة. وأفادت وزارة الداخلية، في بيان لها، أن عملية إرهابية وقعت صباح أمس بين مدينتي سيدي علي بن عون وبئر الحفي من ولاية سيدي بوزيد حيث قام إرهابيان بإطلاق النار على إحدى نقاط التفتيش الأمنية وإثر تبادل لإطلاق النار سجل مقتل عونين من الحرس الوطني في مرحلة أولى. وفي مرحلة ثانية، أطلقت العناصر الإرهابية النار على عون حرس ثالث كان في اتجاه عمله لتأمين اختبارات ختم التعليم الأساسي مما تسبب في مقتله على إثر تلقيه إصابة خطيرة.

وأوضحت الوزارة إثر عمليات ملاحقة من قبل الوحدات الخاصة للحرس الوطني تم القضاء على أحد العناصر الإرهابية و القبض على العنصر الثاني المصاب وهو في حالة صحية خطيرة. ونقلت تقارير اعلامية عن مدير المستشفى الجهوي في سيدي بوزيد عن ارتفاع عدد المصابين خلال العملية إلى 12 شخصا بينهم ثمانية مدنيين.

وهذا أحدث هجوم تشنه جماعات مسلحة على دوريات الأمن والجيش بعد أحداث منطقة سبيطلة التابعة لولاية القصرين في السابع من ابريل الماضي والتي أوقعت خمسة قتلى وثمانية جرحى في صفوف الجنود خلال هجوم مباغت نفذه مسلحون.

ويأتي هجوم اليوم قبل أيام قليلة من حلول شهر رمضان الذي شهد أكثر الهجمات دموية ضد الجيش والامن في السنوات القليلة الماضية.

ومنذ تصاعد عمليات مكافحة الارهاب بدءا من عام 2011 سقط العشرات من الجنود والأمنيين في هجمات مباغتة ومسالك مفخخة بألغام تقليدية. وفي 23 أكتوبر 2013 قتل مسلحون في كمين في هذه المنطقة ستة من عناصر الحرس الوطني بينهم ضابطان برتبة نقيب وملازم أول.

وفي 18 مارس الماضي تعرض متحف باردو الشهير بالعاصمة تونس الى هجوم دموي تبناه تنظيم الدولة الاسلامية المتطرف واسفر عن مقتل 22 شخصا هم 21 سائحا اجنبيا ورجل أمن تونسي.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا