• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

تأخر التطور اللغوي لدى الأطفال في سنوات العمر الأولى

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 17 نوفمبر 2016

بصورة عامة يمكن وصف الأطفال بأن لديهم تأخراً في النطق إذا كانت حصيلتهم اللغوية فيما يتعلق بالنطق أقل من عشر كلمات، وهم في عمر 18 إلى 20 شهراً، أو أقل عن خمسين كلمة في عمر الـ21 إلى 30 شهراً. والنسبة الأكبر من هؤلاء الأطفال لا يعانون من أي مشكلة صحية أو عضوية مسببة لتأخر النطق كمشكلات السمع والتوحد والإعاقات العصبية والذهنية.

ومن عوامل الخطر التي من الممكن أن تنبه المشرفين على رعاية الطفل بوجود أسباب عضوية أو عصبية تجعله عرضة لاستمرار صعوبات اللغة هي أن يكون الطفل هادئاً أكثر من المعتاد وحركته قليلة، وأن يكون لدى الطفل تاريخ مرضي من التهابات الأذن المتكررة، وأن ينطق عدداً محدوداً من الأصوات الساكنة مثل (ب، م، د، أ). بالإضافة إلى أنه لا يستطيع محاكاة أو تقليد الكلمات، يكون استخدامه للغة مقصوراً على الأسماء ويكون مقلاً في استخدام الأفعال، ويواجه صعوبة في اللعب والاندماج مع أقرانه وصعوبة في التواصل الاجتماعي، ويقتصر على استخدام إيماءات وإشارات قليلة للتواصل، وأخيراً وجود تاريخ عائلي في صعوبات التعلم.

إن وجود هذه المؤشرات يُحتم على الأهل زيارة طبيب الأطفال لإجراء تقييم أولي لتطور مهارات الطفل بصورة عامة، وإجراء فحوصات السمع واستبعاد وجود أيٍّ من المسببات المذكورة سابقاً، والتوجيه لعلاج النطق والتخاطب وغيره من الاختصاصات إن لزم الأمر.

أما فيما يتعلق بالقسم الأكبر من الأطفال والذين لا توجد أي أسباب مما ذُكر أعلاه، فإن التكنولوجيا الحديثة، وتعرض الطفل لساعات طويلة من مشاهدة التلفاز وغيره من تطبيقات الأجهزة والشاشات الذكية قد تكون من العوامل الأكثر بروزاً فيما يتعلق بتأخر اللغة لدى الأطفال.

وحددت الجمعية الأميركية لطب الأطفال خمس طرق رئيسية تؤثر بها التكنولوجيا على تطور الطفل، ولعل الأهم منها هو أن جلوس الطفل لساعات طويلة متفاعلاً مع الأجهزة والشاشات الذكية، يعني وقتاً أقل للتفاعل مع الأهل.

كما أن الوقت الذي يستغرقه الطفل في التفاعل غير المثمر مع الشاشات والأجهزة الذكية يكون على حساب القراءة والتفاعل مع الكتاب، وعلى الأغلب فإن قدرات الطفل المتعلقة بالقراءة في المستقبل ستكون أقل مقارنة بالطفل الأقل تعرضاً للأجهزة الذكية والتلفاز.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض