• الثلاثاء 23 ربيع الأول 1439هـ - 12 ديسمبر 2017م

تخفض 80% من انبعاثات الغازات الدفيئة

دراسة بحثية لاكتشاف إمكانات الطاقة المتجددة في الدولة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 17 نوفمبر 2016

أبوظبي (الاتحاد)

أعلنت جمعية الإمارات للحياة الفطرية بالتعاون مع الصندوق العالمي للطبيعة، أمس، خطتها لتقييم جدوى الاعتماد على الطاقة المتجددة لما يصل إلى 100% في دولة الإمارات؛ وذلك بهدف المساهمة في دعم التزامها في حل قضية تغير المناخ، إحدى أبرز أولويات الأجندة الوطنية، ودعم التنويع الاقتصادي بعيداً عن النفط، وذلك من خلال تنويع مصادر الطاقة المحلية.

ووفقاً لتقرير الصندوق العالمي للطبيعة «تقرير الطاقة: 100% من الطاقة المتجددة بحلول عام 2050»، إن توفير 95% من موارد الطاقة المتجددة بحلول عام 2050 سيخفض 80% من انبعاثات الغازات الدفيئة في قطاع الطاقة. ويمكن توفير بحلول عام 2050 أربعة تريليونات يورو/‏‏ عام، كنتيجة لكفاءة استخدام الطاقة وخفض كلفة الوقود.

وسيشهد المشروع، الذي يعرف باسم «رؤية 100% اعتماد على الطاقة المتجددة في دولة الإمارات - 2050»، تكاتف جهود جمعية الإمارات للحياة الفطرية و«بارينجا» لتقييم جدوى الاعتماد على الطاقة المتجددة بنسبة 75 - 100% في الإمارات بحلول عام 2050.

وقال تنزيد علم مدير وحدة المناخ والطاقة لدى جمعية الإمارات للحياة الفطرية بالتعاون مع الصندوق العالمي للطبيعة: «يهدف مشروعنا (رؤية 100% الاعتماد على الطاقة المتجددة في دولة الإمارات - 2050) إلى إطلاق الطاقات الحقيقية في الإمارات.». وأكد نيك كارتر، المدير في «بارينجا للاستشارات المحدودة» أن الدراسة التحليلية ستوفر توصيات قصيرة وطويلة الأجل في مختلف القطاعات، وعلى المستويين الاتحادي والمحلي، تبين أن الإمارات قادرة في الواقع على التنفيذ للوصول إلى هذه المستويات الطموحة من توليد الطاقة المتجددة.

وقال الدكتور ستيف غريفيث، نائب الرئيس للأبحاث ومساعد المدير المكلّف في معهد مصدر «قام (معهد مصدر) بإجراء بحوث مستفيضة عن الإمكانات لتوليد الطاقة المتجددة في الإمارات، خاصة من خلال الطاقة الشمسية، آخذين باعتبارنا كل من التقنيات والسياسات التي يمكن لدولة الإمارات اعتمادها لتحقيق نتائج ملموسة».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا