• الأحد 28 ربيع الأول 1439هـ - 17 ديسمبر 2017م

ذوو الاحتياجات بدلاً من المعاقين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 16 يونيو 2015

بالإشارة إلى الخبر المنشور في الصفحة رقم 10 من العدد الصادر الأحد الموافق 14-06-2015 من الاتحاد؛ أود الإفادة برأينا بشأن استخدام كلمة «المعاقين» التي وردت في عنوان الخبر: «منجزات الإمارات حاضرة بقوة في مؤتمر اتفاقية المعاقين»، حيث لاحظنا شيوع استخدامها في الاتحاد، وغيرها من الجرائد والمجلات والنشرات الإعلامية الإلكترونية والمطبوعة ذات الصلة بالموضوع، وذلك على الرغم من أن الاتجاه العالمي السائد، ولاسيما منذ اعتماد الجمعية العامة للأمم المتحدة نص الاتفاقية الدولية لحقوق الأشخاص ذوي الإعاقة عام 2006، يقضي بالامتناع عن استخدام هذا الوصف، لأسباب نفسية واجتماعية وأدبية وثقافية وإنسانية عديدة..

وتماشياً مع هذا التوجه العالمي أصدرتْ دولة الإمارات، وهي من أسبق الدول إلى التوقيع والمصادقة على الاتفاقية الدولية الآنفة الذكر وبروتوكولها الاختياري؛ القانون الاتحادي رقم (14) لسنة 2009 الخاص بتعديل القانون الاتحادي رقم (29) لسنة 2006، والذي نص في مادتَيْه الأولى والثانية على استبدال «ذوي الاحتياجات الخاصة» أو «ذوي الإعاقة» بكلمة «المعاق» أو «المعاقين» حيثما وردت، ومراعاةً لذلك أيضاً فقد تم على المستوى الإقليمي تغيير اسم المنظمة العربية للمعاقين إلى المنظمة العربية لذوي الإعاقة، علماً بأن هذا التنويه من باب التعبير عن الرأي الأخوي من دون الاعتراض، ومن قارئ متابع لـ «الاتحاد» منذ «القرن العشرين»، وحريصٍ على ما تتميز به من الصدقية في الخبر والدقة والرصانة في اللغة والأسلوب، متمنياً لها المزيد من التقدم والريادة والازدهار.

ولا يفوتني أن أغتنم هذه الفرصة لأهنئكم وسائر أسرة الاتحاد بمناسبة اقتراب حلول شهر رمضان الفضيل وكل عام وأنتم بخير.

مؤسسة سدرة لدمج ذوي الإعاقة

أبو صالح أنيس لقمان - أبوظبي

رأي الناس

لك كل الشكر والتقدير والامتنان، وننتهز هذه الفرصة لدعوتكم إلى المشاركة الدائمة معنا في صفحة «رأي الناس»، والاستزادة من خبرتكم في مجال رعاية الأخوة والأخوات ذوي الاحتياجات الخاصة، ونبادلك التهنئة بحلول شهر رمضان المبارك.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا