• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

محطة الذكريات.. من طب الأسنان إلى الإعلام بالصدفة

سهيل الزبيدي: الحنين لوطني تضاعف مع قضاء أول رمضان بأوكرانيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 01 يوليو 2014

أشرف جمعة (أبوظبي)

على الرغم من مرور سنوات طوال على رحلة سهيل الزبيدي العلمية إلى أوكرانيا، حيث استقر به المقام في بلده الإمارات، إلا أنه لم يزل يحتفظ بمعطف كان يتدثر به من البرودة الشديدة، ولأن هذا المعطف يحمل ذكريات خاصة لديه، فضلاً عن تفاصيل كثيرة ومواقف صعبة ومضحكة داعبت ذاكرته، يستدعي من دفتر مذكرات المسافر العديد من الصفحات التي لم تزل تتنفس إلى الآن في حياته وتتنقل معه أينما كان.

نفقات الرحلة

وعن الأسباب التي دعته لدراسة الطب تحديداً، واختياره أوكرانيا لمتابعة هذه الدراسة، يقول الطبيب الإعلامي سهيل الزبيدي: «في عام 1995م لم تكن دراسة الطب في الإمارات على المستوى نفسه الذي وصلت إليه في الوقت الحالي، ولم يكن لدي بدٌ من السفر إلى بريطانيا أو أميركا، لكنني أخترت أوكرانيا من أجل تقليل نفقات الرحلة، وكانت هذه الدولة هي الأنسب لي، فأقساطها الجامعية كانت أقل بما يقارب عشرة أضعاف عن مثيلاتها في بريطانيا وأميركا، وكان اختياري لدراسة طب الأسنان بالذات يرجع لشغفي بعالم الأسنان العجيب، وهو ما جعلني أتفوق في هذا المجال الطبي فيما بعد».

ولم يزل الزبيدي يتذكر لحظات هبوط الطائرة على أرض أوكرانيا، ويلفت إلى أنه كان يرى الثلج يهبط من كل جانب، ومن ثم علم بالمصادفة المحضة أن هذه السنة هي الأكثر برودة منذ ستين عاماً، ومن ثم شاهد أشياء عجيبة، حيث كان يرى الناس تتزلج وهي تسير في الشوارع، وكان معروفاً أن من يسقط في أثناء التزلج بأنه من زوار الدولة الجدد، وأنه ليس لديه دربة على التزلج مثل أهل البلد».

أول رمضان ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا